Open toolbar
السعودية: تسارع مرتفع في إصابات كورونا.. ونتوقع زيادة الحالات
العودة العودة

السعودية: تسارع مرتفع في إصابات كورونا.. ونتوقع زيادة الحالات

المتحدث الرسمي لوزارة الصحة السعودية محمد العبدالعالي - (واس)

شارك القصة
Resize text
دبي-

قال المتحدث باسم وزارة الصحة السعودية، محمد العبد العالي، الأحد، إن المنحنى الوبائي لجائحة كورونا في المملكة، يشهد تسارعاً عالياً في الارتفاع خلال 4 أيام ماضية، بسبب المتحور أوميكرون.

وأضاف المتحدث خلال مؤتمر صحافي، أن موجات فيروس كورونا السابقة مرت بعدة مراحل، لكن الموجة الأخيرة هي "الأعلى بلا منازع"، متوقعاً "ارتفاع الحالات المصابة بكورونا خلال الفترة المقبلة".

وقال إن "هذا التسارع قد يقل إذا التزمنا بمستوى الاحترازات المطلوبة منا جميعاً وأكملنا الجرعات المضادة لكورونا".

وسجلت السعودية 1024 إصابة جديدة بكورونا، بينها 29 حالة حرجة، في حصيلة يومية هي الأعلى منذ أشهر، ليتجاوز العدد الإجمالي حاجز 558 ألف حالة.

وأشار متحدث الصحة إلى أن "أعداد الحالات التي تحتاج إلى الرعاية الصحية والتنويم والدخول في العناية الحرجة، معظمها حالات لم تستكمل جرعات اللقاحات"، معلناً "تجاوز عدد الجرعات المعطاة في المملكة 51 مليون جرعة، كما تجاوز عدد من استكمل التحصين 23.1 مليون شخص".

من جهته، قال مساعد الرئيس التنفيذي لمكافحة الأمراض السارية بهيئة الصحة العامة "وقاية" عماد المحمدي، إن "أعداد الحالات تتضاعف خلال يومين، وقد يعزى ذلك إلى قدرة المتحور أوميكرون على تخطي المناعة المكتسبة سواءً عن طريق اللقاحات أو الإصابة السابقة، إضافة إلى سرعة انتشاره".

وبيّن المتحدث الأمني لوزارة الداخلية العقيد طلال الشلهوب، أن "الجائحة لا تزال تلقي بظلالها على دول العالم، وما زال المنحنى الوبائي في تصاعد بشكل ملحوظ ومخيف، وقد يعود بنا لأيام لا نرغب في عودتها في حال عدم التزامنا".

وحذر الشلهوب "من كل يعمل على بث الشائعات ونشر معلومات مغلوطة بشأن جائحة فيروس كورونا، بغرامة لا تزيد على مليون ريال، أو السجن لمدة لا تقل عن سنة".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.