Open toolbar

متحف الكنز البرتغالي حيث تُعرض جواهر التاج البرتغالي في لشبونة - 2 يونيو 2022. - AFP

شارك القصة
Resize text
لشبونة-

أصبح للكنز الملكي البرتغالي الذي يضم مجموعة فريدة من القطع، متحفاً خاصاً به في لشبونة بعد عقود من الانتظار، هو قصر أجودا الذي كان لا يزال قيد الإنشاء منذ 226 سنة.

وأُقيم المتحف الذي فتح أبوابه، الخميس، في الجناح الحديث للقصر الأبيض المُصمم على الطراز النيوكلاسيكي، والذي يطل على حي بيليم السياحي وشكل مقر إقامة لملوك برتغاليين.

وقال مدير القصر والمتحف خوسيه ألبرتو ريبيرو: "بعد الصدمة جرّاء الزلزال والتسونامي عام 1755، قررت العائلة المالكة الاستقرار في هذا القصر بعيداً من النهر، وفي منطقة أقل تأثراً بالنشاط الزلزالي".

وعاش في القصر كذلك آخر ملوك أسرة براجانزا، هي آخر سلالة حكمت البرتغال، حتى قيام الجمهورية سنة 1910.

لكن أعمال تشييد القصر لم تنته في القرن التاسع عشر، إذ بقي جناحه الغربي غير مكتمل لأكثر من قرنين بسبب عدم توافر التمويل اللازم، أو بسبب التغييرات التي طرأت على النظام السياسي.

وأتاح استثمار بأكثر من 33 مليون دولار، بناء هذا الجزء الناقص من القصر عام 2021، في ظل هندسة معمارية عصرية ومع واجهة مخططة جاهزة لاستقبال متحف الكنز الملكي.

وشهد الافتتاح المنتظر للمتحف إقبالاً واسعاً، بسبب أهمية المجموعة المعروضة فيه، والتي تشمل أكثر من ألف قطعة عُرض بعضها للمرة الأولى، أبرزها المجوهرات الخاصة بالتاج البرتغالي والأغراض الذهبية المصاحبة له.

ولا تزال القطع التي يعود تاريخها إلى الفترة الممتدة بين القرنين السابع عشر والعشرين مبعثرة ولا يستطيع زوار المتحف الاطلاع إليها.

وتبرز في ممرات المتحف، التي يزعج ظلامها بعض الزوار، رموز القوة الملكية من تيجان إلى صولاجانات وشارات وميداليات، بالإضافة إلى أغراض ثمينة من بينها قطع ذهب أو ألماس من البرازيل.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.