Open toolbar

موقع محطة أكويو النووية في تركيا - 21 يوليو 2022 - Twitter/drrecepseker

شارك القصة
Resize text
دبي -

قال مسؤولون أتراك، الجمعة، إن شركة روسية حكومية حوّلت أموالاً إلى شركة أخرى تابعة لها تتولى بناء محطة "أكويو" للطاقة النووية بقيمة 20 مليار دولار، جنوبي تركيا، ​​في خطوة تبدد المخاوف بشأن إمكانية تأجيل المشروع بسبب العقوبات المفروضة على موسكو جرّاء غزو أوكرانيا.

ونقلت "بلومبرغ" عن مسؤولين أتراك قولهم  إن شركة "روساتوم" الروسية أرسلت الأسبوع الماضي نحو 5 مليارات دولار إلى شركة Akkuyu Nuclear JSC للمقاولات، والتي تتخذ من تركيا مقراً، مع وجود خطط لإجراء عمليتي تحويل مماثلتين بالدولار الأميركي، واحدة الأسبوع الجاري والأخرى الأسبوع المقبل. 

وقال أحد المسؤولين، طالباً عدم كشف هويته، إن التمويل الروسي "سيغطي جميع مشتريات المشروع على مدى العامين المقبلين".

ووصف أحد المسؤولين عمليات تحويل الأموال الأخيرة بأنها "بادرة حُسن نية" من قبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسبب دور نظيره التركي رجب طيب أردوغان في الصفقة التاريخية التي من المتوقع أن تؤدي إلى خروج صادرات الحبوب من أوكرانيا، وتهدئة المخاوف من أزمة الغذاء العالمية. 

"الأول من نوعه"

وقالت "روساتوم" في بيان إنه "على الرغم من أن موقع البناء هو الأكبر من نوعه في جميع أنحاء العالم، إلا أن التحويلات الحالية تعد أقل بكثير من الرقم الذي قدمه المسؤولون الأتراك"، رافضة الإدلاء بمزيد من التفاصيل بشأن الترتيبات الخاصة بتمويله لـ"سريتها". 

ووفقاً لـ"بلومبرغ"، فإن المشروع حصل على تمويل من أكبر مصرفين روسيين هما Sberbank PJSC وSovcombank، الخاضعان لعقوبات أميركية وأوروبية، ولكن لم يتم فرض عقوبات على "روساتوم"، المالك الوحيد للمشروع التركي، أو الشركة التابعة لها التي تشرف على عملية البناء. 

كانت الشركة الروسية أعلنت في مارس أنه على الرغم من أن لديها حق بيع ما يصل إلى 49% من المشروع التركي إلى المستثمرين، إلا أنها تملك كل الموارد والأدوات اللازمة لإنجاز المشروع بنجاح، حتى لو كانت ستموّل عملية البناء بنفسها، موضحة أن "إنتاج وتسليم المعدات اللازمة للمشروع سيتم في الموعد المحدد". 

وبدأ تشييد أول مفاعل يعرف باسم "أكويو 1" عام 2018، فيما بدأ مهندسون تشييد "أكويو 2" بعد ذلك بسنتين، ومن المقرر استكمال المشروع بحلول عام 2026".

وتعد روسيا مصدراً مهماً لإمدادات الطاقة في تركيا، إذ وفرت موسكو ربع واردات أنقرة من النفط الخام ونحو 45% من مشترياتها من الغاز الطبيعي العام الماضي، فيما أكد البنك المركزي التركي، الخميس، أن البلدين يعملان الآن على آلية تسمح للبلاد بدفع جزء أو كل مشترياتها من الطاقة من روسيا بالليرة. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.