شراكة سودانية أميركية في مجال الطاقة عبر جنرال إلكتريك
العودة العودة
شارك القصة

شراكة سودانية أميركية في مجال الطاقة عبر جنرال إلكتريك

رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك يصافح المدير التنفيذي لشركة "مونيتور باور" الأميركية - وكالة الأنباء السودانية

شارك القصة
الخرطوم-

التقى رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، الأربعاء، بوفد من شركتي"جنرال إلكتريك" و"مونيتور باور سيستمس" الأميركيتين، لتنفيذ مشروع مشترك للطاقة. 

وناقش الاجتماع تنفيذ مشروع الطاقة في مدينة الفولة بولاية غرب كردفان، بين الشركة الوطنية للبترول (سودابت)، وشركة "مونيتور باور"، والذي يهدف لزيادة إنتاجية الكهرباء بنحو 570 ميغاواط باستخدام الغاز الطبيعي المنتج محلياً، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء السودانية (سونا).

ويهدف المشروع إلى إنتاج 350 طناً من غاز الطبخ المسال، ما يسهم في معالجة العجز المستمر في السوق، إضافة إلى معالجة وبيع 2520 برميلاً يومياً من الغاز المُكثّف، وهو ما يتوقع أن يقلل حاجة البلاد إلى الاستيراد.

وتُقدّر التكلفة الإجمالية للمشروع بـ915 مليون دولار، ويُعد فاتحة للاستثمارات الأميركية في السودان خلال الفترة المقبلة.

وسيسهم المشروع في تقليل اعتماد السودان، على إنتاج الطاقة الكهربائية عالية التكلفة، ما يوفر سنوياً 385 مليون دولار من نفقات الكهرباء في البلاد، كما سينعش المشروع خزينة الدولة بـ100 مليون دولار سنوياً، وفق وكالة الأنباء السودانية.

اجتماع مشترك بين مجلس الوزراء السوداني وممثلي الشركتين الأميركيتين  - وكالة الأنباء السودانية
اجتماع مشترك بين مجلس الوزراء السوداني وممثلي الشركتين الأميركيتين - وكالة الأنباء السودانية

وقال المدير التنفيذي لـشركة "مونيتور باور" بيورن أيسرود، إن"الشراكة يستفيد منها الطرفان، وأن كلا الشركتين تسعد بالعمل في السودان".

وعبّرت ممثلة جنرال إليكتريك مي عبد الحليم، عن ترحيبها بعودة عمل الشركة في السودان، والتي تتضمن بدء العمل على مشاريع في قطاع الطاقة والصحة. 

لقاء تمهيدي

وكان كبير مستشاري رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، الشيخ خضر، أعلن قبل أسابيع أن بلاده ستوقع قريباً مذكرة تفاهم مع شركة "جنرال إلكتريك" للاستثمار في السودان.

وأضاف خضر في تصريحات لصحيفة "التغيير" السودانية، أن لقاء جمع حمدوك برئيس "جنرال إلكتريك" الأميركية خلال زيارة رئيس الوزراء لواشنطن الشهر الماضي.

وأوضح أن الشركة الأميركية تريد الاستثمار في مجال السكك الحديدية والكهرباء والبنية التحتية، مشيراً إلى أن هذه الخطوة ستفتح الباب أمام العديد من الشركات الأميركية والأوروبية لدخول السوق السوداني.

عقوبات أميركية

وفُرضت العقوبات الأميركية على السودان في عام 1993، على خلفية إيوائه زعيم تنظيم "القاعدة" أسامة بن لادن بين عامي 1993 و1996. 

ويعاني السودان أوضاعاً اقتصادية صعبة، أدت إلى ارتفاع مستوى التضخم إلى معدل قياسي، وانهيار سعر العملة المحلية أمام الدولار.

 

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.