Open toolbar
بغداد: أجلينا 1038 عراقياً من بيلاروسيا
العودة العودة

بغداد: أجلينا 1038 عراقياً من بيلاروسيا

مئات العراقيين يركبون طائرة تابعة للخطوط الجوية العراقية في مطار مينسك - شركة الخطوط الجوية العراقية

شارك القصة
Resize text
بغداد-

أعلنت وزارة النقل العراقية، عن عودة 608 مواطنين، الجمعة، من العالقين على الحدود البيلاروسية البولندية، على متن طائرات الشركة العامة للخطوط الجوية العراقية، ليرتفع عدد العائدين إلى 1038 عراقياً، منذ تنفيذ أول رحلة إجلاء في 18 نوفمبر الجاري.

واندلعت أزمة بين الاتحاد الأوروبي من جانب، ومينسك وحليفتها موسكو في الجانب الآخر، بعد وفود آلاف المهاجرين غير الشرعيين، أملاً في العبور إلى أوروبا من خلال بوابة بيلاروسيا مع جارتها بولندا.

وتتهم الحكومات الأوروبية الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بجذب آلاف المهاجرين، خصوصاً من العراق، إلى الحدود، رداً على فرض عقوبات على نظامه بعد قمع تظاهرات المعارضة العام الماضي.

وترفض مينسك وحليفتها الأبرز موسكو الاتهامات، وتنتقدان الاتحاد الأوروبي لعدم استقباله المهاجرين الساعين إلى عبور الحدود.

وقال مدير عام شركة الخطوط الجوية العراقية عباس عمران، في بيان صحافي، الجمعة، إنه تم تخصيص طائرتين نفذتا رحلة الإجلاء بنجاح من مطار مينسك إلى مطاري أربيل وبغداد.

 "اتصالات مستمرة"

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية أحمد الصحاف، منتصف نوفمبر الجاري، إن وزير الخارجية العراقي أجرى عدة اتصالات بنظرائه في الاتحاد الأوروبي لبحث الأزمة، ولفت إلى أن تعليق عمل القنصل البيلاروسي، جاء بتقديرات داخلية وتبادل معلومات.

وأشار إلى أن "الحكومة العراقية اتخذت قراراً بوقف الرحلات المباشرة إلى مينسك، وهو ما حد من سفر العراقيين"، وذكر أن المشكلة تكمن في السفر إلى بيلاورسيا عبر رحلات من خارج البلاد.

وقبل أسبوعين، أعلنت هيئة الطيران المدني التركية، عدم السماح لمواطني سوريا واليمن والعراق، بالسفر إلى مينسك، من خلال تركيا، كما طلب وزير السياحة اللبناني، الخميس، من وكالات السياحة والسفر وقف الترويج لبيلاروسيا كوجهة سياحية، في محاولة للحدّ من انطلاق مسافرين من مطار بيروت.

بيلاروسيا: لا نريد التصعيد

الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو، قال الأسبوع الماضي، إن بلاده لا تريد المواجهة مع بولندا، وأن "الحرب ستكون كارثة"، وأضاف أنه يريد إجابة من الاتحاد الأوروبي عن استقباله 2000 مهاجر من العالقين على حدود بيلاروسيا، حسبما نقلت وكالة أنباء بيلتا البيلاروسية.

وأوضح لوكاشينكو، أنه أصر على استقبال ألمانيا بعض المهاجرين، وشكا من أن "الاتحاد الأوروبي لا يجري اتصالات مع مينسك بشأن هذه القضية".

وجاءت تصريحات الرئيس البيلاروسي، رغم رفض المفوضية الأوروبية، وألمانيا، بشكل علني، اقتراحاً قدمته مينسك، في نفس اليوم، بأن تستقبل دول الاتحاد 2000 من المهاجرين العالقين حالياً في أراضيها. وحذرت بولندا من أن التوترات بسبب المهاجرين يمكن أن تشتعل.

وفي تصريحات لـ"الشرق"، انتقد المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والأمن بيتر ستانو، ما وصفه بافتعال نظام لوكاشينكو لأزمة اللاجئين على الحدود مع بولندا بهدف الضغط على الاتحاد الأوروبي.

وقال ستانو: "ما يحدث ليس أزمة هجرة، بل أزمة مصطنعة ومختلقة من قبل نظام لوكاشينكو للتعدي على الاتحاد الأوروبي. ولا يقتصر الأمر على ما وقع الأيام الأخيرة، بل منذ أغسطس الماضي، حيث يجلب النظام البيلاروسي الأشخاص من بلدان أخرى ويجبرهم على العبور بشكل غير قانوني مع عدم إمكانية العودة إلى بيلاروسيا". 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.