Open toolbar

صورة حقيقية للثقب الأسود "العملاق الجميل" التقطها تليسكوب "إيفنت هورايزون" - 12 مايو 2022. - https://twitter.com/NSF/

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

أتاح العلماء، الخميس، إمكانية النظر لأول مرة لما أسموه "العملاق الجميل" الرابض في قلب مجرتنا "درب التبانة"، ونشروا صورة لثقب أسود ذي كتلة هائلة يلتهم أي مادة تدخل في نطاق جاذبيته.

والثقب الأسود المسمى "ساجيتارياس إيه" هو ثاني ثقب يتم تصويره على الإطلاق. وتم التقاط الصورة من قبل الفريق المشرف على تليسكوب "إيفنت هورايزون".

وتم إنجاز هذا العمل الفريد من خلال آلية التعاون الدولي نفسها التي اعتمدت على التلسكوب "إيفنت هورايزون"، والتقطت في عام 2019 أول صورة على الإطلاق لثقب أسود في قلب مجرة أخرى.

وأشادت عالمة الفلك في "جامعة أريزونا"، فريال أوزيل، في مؤتمر صحافي بواشنطن، بما أطلقت عليه "أول صورة مباشرة للعملاق الجميل في وسط مجرتنا"، وتظهر فيها حلقة متوهجة بالألوان الأحمر والأصفر والأبيض حول مركز أشد ظلاماً وقتامة.

وتزيد كتلة الثقب الأسود على كتلة الشمس بمقدار 4 ملايين مثل، ويقع على بعد 26000 سنة ضوئية أي 9.5 تريليون كيلومتر من الأرض.

والثقوب السوداء هي أجسام لها جاذبية هائلة لدرجة أنه لا يمكن حتى للضوء أن يفلت منها، ما يجعل مشاهدتها صعبة للغاية.

المجرة الأبعد

وفي أبريل، رصد علماء فلك "أبعد مجرة" تُكتشف على الإطلاق وتبعد 13.5 مليار سنة ضوئية عن الأرض، بحسب ما ذكرت دراسة يتعيّن تأكيد نتائجها من خلال عمليات رصد أكثر تقدماً.

وبعد أكثر من 1200 ساعة روقبت خلالها السماء عبر 4 تلسكوبات، رُصد HD1، وهو جسم شديد السطوع "يتطابق لونه الأحمر مع خصائص مجرة تبعد 13.5 مليار سنة ضوئية، بحسب ما يوضح مكتشف المجرة يويتشي هاريكانه في بيان نشرته على هامش الدراسة، الجمعية الفلكية الملكية.

وأُكّدت بيانات إضافية جمعها مرصد ألما في تشيلي نتائج الدراسة الجديدة، أن مجرة HD1 تبعد أكثر مما تبعد مجرة GN-z11 التي كانت حتى اكتشاف HD1 أبعد مجرة على الإطلاق، بـ100 مليون سنة.

وتكون مجرة HD1 بالتالي قد تشكلت بعد 300 مليون سنة من الانفجار العظيم، وهي فترة نشأة الكون، واستغرق الضوء الذي ينبعث منها 13.5 مليار سنة ليصل إلى الأرض.

اقرأ أيضاً:

 

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.