"هنتا فيروس".. مرض معدٍ شبيه بالإنفلونزا
العودة العودة

"هنتا فيروس".. مرض معدٍ شبيه بالإنفلونزا

طبيب يفحص نتيجة الأشعة السينية لرئة مريض - AFP

شارك القصة
Resize text
بالتعاون مع "مايو كلينيك"

تتسم متلازمة "هنتا فيروس" الرئوية بأعراض شبيهة بالإنفلونزا، يمكن أن تتطور بسرعة لتصبح مشكلات تنفسية يحتمل أن تهدد الحياة.

تستطيع عدة أنواع من فيروسات "هنتا" التسبب في الإصابة بمتلازمة فيروس هنتا الرئوية وتحملها عدة أنواع من القوارض خاصة الفأر الغزلاني.

ويصاب المرء بالعدوى بصفة أساسية عن طريق تنفس هواء ملوث بـ"هنتا فيروس" التي تفرز مع بول القوارض وفضلاتها.

وتعد خيارات العلاج محدودة، لذلك فإن أفضل حماية ضد متلازمة "هنتا فيروس" الرئوية، هي تجنب القوارض وأماكن وجودها.

الأعراض

تتطور متلازمة الرئة لـ"هنتا فيروس" من خلال مرحلتين: في المرحلة الأولى، ربما تعاني من علامات مشابهة للإنفلونزا وأعراضها التي قد تشمل:

  • حمى وقشعريرة
  • نوبات الصداع وأوجاع العضلات
  • القيء أو الإسهال أو ألم البطن

في المراحل الأولى، من الصعب تمييز عدوى "هنتا فيروس" من الإنفلونزا أو الالتهاب الرئوي أو حالات شائعة أخرى. وبعد انقضاء من 4 إلى 10 أيام، تبدأ علامات وأعراض أكثر خطورة. وعادة ما يتضمن كل منها:

  • السعال الذي ينتج عنه إفرازات
  • ضيق النفس
  • السوائل المتراكمة داخل الرئتين
  • انخفاض ضغط الدم
  • انخفاض كفاءة القلب

الأسباب

لكل نوع من "هنتا فيروس" حامل مفضل من القوارض. والفأر الغزال هو الحامل الرئيسي للفيروس المسؤول عن غالبية حالات المتلازمة الرئوية بـ"هنتا فيروس"، في أميركا الشمالية. وتتضمن بقية حاملي "هنتا فيروس" الفأر أبيض الذيل وفأر القطن وفأر الأرز.

وتنتقل "هنتا فيروس" إلى الناس في المقام الأول من خلال استضباب الفيروسات الموجودة في فضلات القوارض المصابة أو البول أو اللعاب.

المعالجة

رغم أن الخيارات العلاجية المحددة لمتلازمة "هنتا فيروس" الرئوية محدودة، إلا أن التوقعات تتحسن مع الاكتشاف المبكر، والتطبيب الفوري في المستشفى، ودعم التنفس المناسب.

الأشخاص الذين يعانون حالات حادة يحتاجون إلى علاج فوري في وحدة العناية المركزة. قد تكون هناك حاجة للتنبيب والتهوية الميكانيكية لدعم التنفس والمساعدة في إدارة السوائل في الرئتين (الوذمة الرئوية).

ينطوي التنبيب على وضع أنبوب للتنفس عبر الأنف أو الفم في القصبة الهوائية للمساعدة في الحفاظ على مجرى الهواء مفتوحاً ومشغلاً.

وفي حالات الضائقة الرئوية البالغة الشدة، ستحتاج إلى طريقة تسمى الأكسجة الغشائية خارج الجسم (ECMO) لمساعدتك في التأكد من حصولك على كمية كافية من الأكسجين.

ويستلزم ذلك ضخ دمك بشكل متواصل عبر آلة تتخلص من ثاني أكسيد الكربون وتمدك بالأكسجين ومن ثم يعود الدم المؤكسج إلى جسمك.

 

*هذا المحتوى من "مايو كلينيك".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.