Open toolbar
علماء: شبل أسد الكهوف الذي عثر عليه في سيبيريا عاش قبل 28 ألف عام
العودة العودة

علماء: شبل أسد الكهوف الذي عثر عليه في سيبيريا عاش قبل 28 ألف عام

شبل أسد الكهوف الذي وجد محفوظاً في سيبيريا - REUTERS

شارك القصة
Resize text
ياكوتسك (روسيا)-

قال علماء إن شبل أسد الكهوف، الذي تم العثور عليه محفوظاً جيداً بشكل يثير الدهشة في الأراضي الجليدية في سيبيريا، عاش قبل 28 ألف عام، وربما ما زال بداخله آثار من حليب أمه.

وأفادت دراسة نُشرت في مجلة "كواترنيري" أنه تم العثور على الشبل، وهي أنثى وتدعى "سبارتا"، في نهر سيمويلياخ بمنطقة ياقوتيا الروسية عام 2018، وعُثر على شبل آخر يحمل اسم "بوريس" في العام السابق.

وتم العثور على الشبلين في منطقة واحدة وبينهما مسافة 15 متراً ولكنهما ولدا بفارق آلاف السنين. وقالت الدراسة إن بوريس، وهو شبل ذكر، عاش قبل نحو 43 ألفاً و448 عاماً.

وعثر أشخاص من جامعي أنياب الماموث على الشبلين اللذين تراوح عمرهما بين شهر وشهرين، كما تم العثور على شبلين آخرين بالمنطقة في السنوات الأخيرة. وأسود الكهوف انقرضت منذ آلاف السنين.

وقال فاليري بلوتنيكوف، أحد معدّي الدراسة لرويترز، إن "سبارتا" كانت محفوظة جيداً لدرجة أن فراءها وأعضاءها الداخلية وهيكلها العظمي كانت موجودة. وأضاف: "الاكتشاف في حد ذاته فريد من نوعه، ولم يكن هناك أي اكتشاف آخر من هذا القبيل في ياقوتيا".

وأضاف: "ربما نتمنى أن تبقى بعض الأجزاء المتحللة من حليب الأم سليمة لأننا بذلك يمكننا أن نفهم ما هو النظام الغذائي للأم".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.