Open toolbar

عامل يعدل الأسلاك الكهربائية لإشارات المرور في وسط سيدني، أستراليا - 16 يونيو 2017 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
ملبورن-

حثت السلطات سكان سيدني على ترشيد استهلاك الكهرباء بأكبر قدر ممكن في ساعات المساء تجنباً لانقطاع التيار، وذلك بعد يوم من قيام أستراليا بتعليق نظام الإتاحة الفورية للكهرباء في السوق بسبب انقطاعات غير مقررة سلفاً في المرافق المتقادمة التي تعمل بالفحم.

وقالت هيئة سوق الطاقة الأسترالية إنه من السابق لأوانه تحديد وقت عودة السوق إلى العمليات العادية، لكنها أضافت أن احتياطيات طاقة الكهرباء تحسنت بولاية نيو ساوث ويلز.

وطالب كريس باون وزير تغير المناخ والطاقة، الأسر في الولاية بخفض استهلاك الكهرباء دون التضحية بالاحتياجات الأساسية مثل التدفئة.

وقالت مجلة "فورشن" إن نحو 8 ملايين أسترالي باتوا مطالبين بإطفاء الأنوار لنحو ساعتين يومياً لتجنب انقطاعات الكهرباء غير المجدولة.

خطوة قاسية

وقال الوزير الأسترالي في مؤتمر صحافي بكانبيرا بثه التلفزيون: "نحن على ثقة بأنه بالإمكان تجنب انقطاع التيار".

وأضاف: "إذا أتيح لكم الاختيار بشأن وقت تشغيل أجهزة معينة، لا تشغلوها من السادسة إلى الثامنة (مساء)".

ومن المرجح بشكل أكبر حدوث ضغوط في المساء عندما ينخفض إنتاج الكهرباء من المحطات التي تنتج الكهرباء من الرياح والشمس بينما يعود الناس إلى بيوتهم من العمل ويشغلون أجهزتهم الكهربائية.

ولم يسبق لأستراليا تعليق نظام الإتاحة الفورية للكهرباء في السوق، ويعد ذلك أحدث خطوة قاسية لمواجهة أزمة طاقة بدأت في مايو. وفي الوقت الحالي توقف أكثر من ربع إنتاج البلاد من الكهرباء باستخدام الفحم.

وشهدت مناطق غرب البلاد في مايو 2020 طقساً عاصفاً أدى إلى انقطاع الكهرباء عن نحو 50 ألف عميل، وسط حطام الأشجار والأخشاب والأشياء بعدما وصلت سرعة الرياح، في حينه، إلى 132 كيلو متراً في الساعة.

وفي سبتمبر الماضي قالت الهيئة الأسترالية لعلوم الأرض، إن زلزالاً بقوة 6 درجات وقع بالقرب من ملبورن، وهو أحد أكبر الزلازل المسجلة في البلاد، وتسبب بإلحاق أضرار بالمباني في ثاني أكبر مدينة، وحدوث توابع في أنحاء الولايات المجاورة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.