Open toolbar

رئيس الوزراء المغربي عزيز أخنوش ونظيره الإسباني بيدرو سانشيز خلال قمة بين البلدين في الرباط. 1 فبراير 2023 - AFP

شارك القصة
Resize text
الرباط-

أعلن المغرب وإسبانيا، الأربعاء، عن "شراكة استراتيجية" لتعزيز ودعم الشراكات الاقتصادية بين البلدين، في خطوة تكرس طي البلدين للخلافات الدبلوماسية السابقة.

وقال رئيس الحكومة المغربية عزيز أخنوش في ختام منتدى اقتصادي جمع رجال أعمال مغاربة وإسبان في الرباط، إنَّ "إسبانيا اليوم هي أول شريك تجاري للمغرب على مستوى الصادرات والواردات معاً".

وأشار أخنوش إلى أنَّ "المغرب هو ثالث شريك تجاري لإسبانيا من خارج الاتحاد الأوروبي بعد الصين والولايات المتحدة، وأول وجهة للصادرات الإسبانية في إفريقيا والعالم العربي".

وأضاف أخنوش أنَّ العلاقات بين المغرب وإسبانيا "وإن عانت، في بعض الفترات، من سوء الفهم، فقد كنا دائماً نجد السبل الكفيلة لتجاوز ذلك، حيث أدركنا، وعلى مر التاريخ، أننا نكون أكثر قوة، متى كنا مجتمعين".

وبحسب رئيس الحكومة المغربية، بلغت قيمة المبادلات التجارية بين البلدين 17 مليار يورو في 2021، فيما شهدت خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2022 ارتفاعاً بنسبة 21%. 

"توقيع 20 اتفاقية"

من جانبه، قال رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، أمام رجال الأعمال، إنَّ الهدف المشترك "هو فتح مرحلة جديدة لتطوير الإمكانات التي توفرها العلاقات الثنائية، على أسس متجددة من الثقة والاحترام، والتفاهم المتبادل".

وأشار إلى أنه سيتم توقيع أكثر من 20 اتفاقية بين الرباط ومدريد خلال الاجتماع رفيع المستوى الذي يعقد الخميس.

وتتضمن الاتفاقيات تسهيل الاسثتمارات الإسبانية في المغرب، وعقد شراكات في ميادين الطاقة والتعليم والثقافة، وفق ما أفادت مصادر حكومية إسبانية

وأكد رئيس الحكومة الإسبانية أنَّ العلاقة الإسبانية المغربية "مبنية على ثقة متبادلة متينة"، لافتاً إلى أن المغرب كان قبلة لـ55.4٪ من الصادرات الإسبانية إلى إفريقيا في 2022.

ووصلت الواردات الإسبانية من المغرب إلى "رقم قياسي تاريخي" في عام 2022، وفقاً لسانشيز، بزيادة قدرها 21٪ لتبلغ 7.3 مليار يورو، مقابل 9.7 مليار يورو من الصادرات الإسبانية.

وأشار سانشيز إلى أنَّ هناك أكثر من 670 شركة إسبانية تستقر في المغرب، داعياً إلى "مواصلة إزالة الحواجز أمام التجارة" لتعزيز الاستثمارات.

وفي سياق متصل، أعلنت وزيرة التجارة والصناعة الإسبانية ماريا رييس ماروتو، عن خط ائتمان قيمته 800 مليون يورو لدعم الاستثمارات الإسبانية في المغرب.

وقالت ماروتو في كلمة خلال المنتدى الاقتصادي المغربي الإسباني، إنَّ هذا الخط "سيحسن من فرص حصول شركاتنا على عقود جيدة في عدة قطاعات".

وشاركت في المنتدى الذي نظمه الاتحاد العام لمقاولات المغرب ونظيره الإسباني والمجلس الاقتصادي المغربي- الإسباني، شركات تتوزع بين قطاعات النسيج والسيارات والنقل والطاقة، لبحث فرص تعزيز الشراكة الاقتصادية.

تكريس الشراكة والمصالحة

وكان رئيس الوزراء الإسباني وصل في وقت سابق، الأربعاء، إلى الرباط للمشاركة في اجتماع وزاري ثنائي رفيع المستوى تكريساً "للشراكة الإستراتجية" بين المغرب وإسبانيا، بعدما طوى البلدان صفحة أزمة دبلوماسية حادة.

وجاء سانشيز على رأس وفد حكومي يضم عدداً من الوزراء الذين سيلتقون الخميس نظرائهم المغاربة، في الاجتماع الرفيع المستوى الذي لم يلتئم منذ ثمانية أعوام.

وفي تغريدة عبر تويتر، قال عزيز أخنوش: "يعتبر هذا الاجتماع، فرصة لتعزيز انخراط المملكة المغربية والمملكة الإسبانية، في مسار متجدد للتعاون الثنائي".

ووفقاً لوكالة "فرانس برس"، يكرس الاجتماع الرفيع المستوى بين الحكومتين المغربية والإسبانية المصالحة التي توصّلتا إليها في مارس الماضي، حين أعلن سانشيز تأييد إسبانيا مقترح الحكم الذاتي الذي يطرحه المغرب بشأن الصحراء.

كما سيتم التطرق خلال هذه القمة إلى التعاون بين مدريد والرباط في مكافحة الهجرة غير النظامية.

ويعد هذا الملف الأخير إستراتيجياً في علاقات البلدين، إذ تراجع تدفق المهاجرين غير النظاميين على إسبانيا بنسبة 25% في عام 2022، وفق أرقام رسمية إسبانية، وذلك بفضل استئناف التعاون الأمني بين البلدين في هذا المجال.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.