Open toolbar

المعارض الروسي أليكسي نافالني يظهر على شاشة في قاعة محكمة بالعاصمة موسكو- 17 مايو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
موسكو-

نُقل المعارض الروسي المسجون أليكسي نافالني إلى سجن جديد خاضع لإجراءات صارمة، وذلك بحسب ما أعلن الثلاثاء مقربون أكدوا أنهم لا يعرفون مكانه ويخشون على حياته.

ونقلت وكالة "تاس" الرسمية للأنباء، عن محامية نافالني أولغا ميخائيلوفا قولها: "لقد أبلغ (سجن) بوكروف أن نافالني لم يعد محتجزاً فيه، وأنه نُقل إلى مجمع إصلاحي خاضع لنظام قاس".

وأضافت أن "هذا يُشير إلى أن الحكم الصادر في قضيته الجديدة دخل حيز التنفيذ".

وفي نهاية مايو الماضي، أكد القضاء الروسي الحكم بالسجن 9 سنوات على أليكسي نافالني بعد إدانته باختلاس تبرعات تسلمتها منظماته، وهي اتهامات ينفيها الأخير ويعتبرها مسيسة.

ويقضي المعارض الروسي البارز والناشط في مكافحة الفساد عقوبة السجن، بالفعل، على خلفية تهمة "احتيال"، في قضية تعود إلى عام 2014 وتتعلق بشركة "إيف روشيه" الفرنسية.

وحتى وقت قريب، كان نافالني مسجوناً داخل مجمع سجون في بوكروف، على مسافة 100 كيلومتر شرقي موسكو، والذي يُعد بالفعل من المجمعات القاسية في روسيا.

وفي رسالة عبر "تليجرام"، قالت كيرا إيرميتش الناطقة باسم نافالني إن "المشكلة لا تتعلق بكونه مُجمعاً إجراءاته الأمنية مشددة فحسب، إنه أكثر إثارة للرعب. وطالما أننا لا نعرف مكان وجود أليكسي، فإنه يواجه نظاماً حاول بالفعل قتله، لذلك فإن مهمتنا الرئيسية تكمن في تحديد مكانه في أقرب وقت ممكن".

واستنكرت إيرميتش عدم إبلاغ المعارض أو محاميه أو أسرته مسبقاً بهذا النقل.

وأوقف نافالني خلال يناير 2021، عند عودته إلى البلاد قادماً من ألمانيا، بعد تلقى العلاج من عملية تسميم خطرة تعرض لها في أغسطس، وحمّل الرئيس فلاديمير بوتين مسؤوليتها.

وفي نهاية مايو الماضي، قال نافالني إنه متهم في قضية جنائية جديدة، ويواجه إذا ثبتت إدانته عقوبة حدها الأقصى السجن 15 عاماً أخرى، إضافة إلى العقوبة الحالية.

وفي منشورات نشرها مقربون من المعارض الروسي عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي، أوضح الأخير أنه يواجه اتهاماً بـ"إنشاء منظمة متطرفة والتحريض على كراهية السلطات".

وقال نافالني على تويتر: "لم تمر حتى 8 أيام منذ دخول عقوبة السجن 9 سنوات حيز التنفيذ، واليوم ظهر المحقق مرة أخرى واتهمني رسمياً في قضية جديدة".

ونددت منظمات لحقوق الإنسان وسياسيون غربيون بالقضايا الجنائية المتعددة التي يواجهها نافالني.

وكانت السلطات الروسية أدرجت 8 من الشخصيات المعارضة للكرملين في قائمة "العملاء للخارج"، بينهم حليفان لنافالني، ومغني راب، حيث باتت القائمة تضم أكثر من 160 جهة بين وسائل إعلام وشخصيات.

وتفرض موسكو على من يتم تصنيفهم "عملاء للخارج" من شخصيات وكيانات قيود شديدة، بما في ذلك خضوعهم لتدابير وعقوبات قاسية، ويتعين عليهم الإشارة صراحة إلى تصنيفهم هذا في كل منشور يصدر عنهم.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.