Open toolbar

آلية عسكرية تابعة للجيش الإثيوبي قرب ميكيلي عاصمة إقليم تيجراي. 20 يونيو 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
نيروبي/ أديس أبابا -

قالت القيادة العسكرية لجبهة تحرير تيجراي، الخميس، إن القوات الإثيوبية بدأت هجوماً واسعاً على الإقليم من أربعة محاور، فيما قال متحدث باسم الجبهة، إن قواتاً إثيوبية وإريترية شنت هجوماً في الإقليم بشمال البلاد.

وقالت قيادة الجبهة في بيان، إن القوات الإثيوبية بدأت ما وصفتها بـ"حرب شاملة"، متعهدة بالتصدي لها.

وأضاف المتحدث جيتاتشو رضا على تويتر أن قوات إثيوبية وإريترية هاجمت منطقة أدايابو الواقعة في شمال تيجراي.

ولم يتسن الحصول على تعقيب من المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية، أو المتحدث باسم الجيش، أو المتحدثة باسم الحكومة، كما لم يرد وزير الإعلام الإريتري على طلبات للتعقيب.

وسبق أن تعرضت عاصمة الإقليم، ليل الثلاثاء الأربعاء، لغارة جوية ثانية منذ تجدد القتال في 24 أغسطس، ولم تؤكد الحكومة الإثيوبية الضربة ولم تنفها، لكنها اتهمت جبهة تحرير تيجراي بفتح جبهات جديدة بعد أسبوع من تجدد المواجهات حول الطرف الجنوبي الشرقي للإقليم"، ويتبادل الطرفان المسؤولية عنه.

ولا يسمح للصحافيين بالوصول إلى شمال إثيوبيا ما يجعل التحقق المستقل من المعلومات مستحيلاً وتعمل شبكات الاتصالات في المنطقة عشوائياً.

لكن مصدرا إنسانياً طلب عدم كشف هويته أكد لـ"فرانس برس"، الأربعاء، وقوع الغارة الجوية، دون مزيد من التفاصيل.

ولا حصيلة متوافرة حتى الآن، وخلال الليل قال الدكتور كيبيروم جبريسيلاسي المسؤول في مستشفى آيدر الرئيسي في ميكيلي، على تويتر  إن "غارة بطائرة مسيرة أودت بحياة عدد من الأشخاص بعد أن استهدفت حياً قريباً من المستشفى العام".

وكانت غارة جوية استهدفت المدينة في 26 أغسطس، ما أودى بحياة 4 أشخاص على الأقل بينهم طفلان بحسب الدكتور كيببروم، وأكد مواطنون من الإقليم ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" أن "روضة أطفال" استهدفت في حين قالت الحكومة إن طيرانها قصف "مواقع عسكرية".

وقال جيتاتشو رضا إن "الغارة الليلية الجديدة بطائرة مسيرة على ميكيلي لم تكن تستهدف أي هدف عسكري"، واتهم رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد بـ"قتل أطفال ومدنيين أبرياء".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.