Open toolbar

طاقم أول بعثة خاصة للمحطة الدولية - SpaceX.com

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

يعود الاثنين إلى الأرض طاقم المهمة الخاصة على محطة الفضاء الدولية بعد أكثر من أسبوعين، على متن ذلك المختبر الدولي على ارتفاع 400 كلم. 

وانفصلت كبسولة "سبيس إكس" عن المحطة الفضائية الأحد عند الساعة 21.10 بتوقيت الساحل الشرقي للولايات المتحدة (01.10 صباح الاثنين بتوقيت جرينتش) لبدء رحلة العودة. ويفترض أن تهبط قبالة ساحل فلوريدا الاثنين في الخامسة مساءً بتوقيت جرينتش.

ووفرت المؤسسات المنظمة للرحلة جميع البيانات مباشرة عن مجريات الرحلة والبيانات المصاحبة على موقع الإنترنت المخصص، ومنصات التواصل الاجتماعي.

وتضم الرحلة كل من الأميركي لاري كونور والكندي مارك باثي والإسرائيلي إيتان ستيبي، حيث دفع كل منهم عشرات ملايين الدولارات، إضافة إلى مايكل لوبيز-أليجريا، وهو رائد سابق في "ناسا" سبق أن شارك في بعثات إلى محطة الفضاء الدولية.

وكانت الرحلة انطلقت في 8 أبريل من فلوريدا ووصلت في اليوم التالي إلى محطة الفضاء الدولية.

تعثر العودة

وكان يفترض ألا تستغرق رحلتهم أكثر من 8 أيام لكن عودتهم أرجأت مرات عدة بسبب سوء الأحوال الجوية.

وأجرى هؤلاء مجموعة من التجارب في المحطة، بالشراكة مع مراكز بحوث على الأرض، تمحورت على مواضيع عدة من بينها الخلايا الجذعية وصحة القلب.

وركز بحث آخر على التحكم الذاتي للمركبة في حال انعدام الجاذبية، بحسب ما جاء على مدونة لوكالة "ناسا" نقلاً عن منشور للمحطة.

المهمة القادمة AX-2

كما أمضى الكندي مارك باثي الكثير من الوقت في قبة المراقبة الشهيرة لمحطة الفضاء الدولية، من أجل تصوير الأرض.

وأطلق على هذه المهمة Ax-1 وكانت شركة "أكسيوم سبيس" وراء هذه المبادرة، فقد اشترت وسيلة النقل من "سبيس إكس" ودفعت لـ "ناسا" مقابل استخدام محطتها. ووافقت "ناسا" التي تمول الإقامة في المحطة رسمياً على مهمة Ax-2 الثانية.

وبعد رحيل أعضاء بعثة Ax-1، يبقى 7 أشخاص في المحطة، 3 أميركيين وألماني و3 روس.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.