Open toolbar

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال حفل عشاء نظمه الحزب الجمهوري في ولاية كارولاينا الشمالية - 5 يونيو 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

طلبت وزارة العدل الأميركية، الجمعة، من محكمة استئناف اتحادية السماح لها باستئناف مراجعة المواد السرية التي تمت مصادرتها خلال عملية تفتيش قام بها مكتب التحقيقات الاتحادي لمنتجع الرئيس السابق دونالد ترمب في فلوريدا.

وذكرت الوزارة في طلبها للدائرة الـ11 بمحكمة الاستئناف الأميركية، أن على المحكمة أن توقف جزءاً من قرار المحكمة الأدنى الذي يمنع ممثلي الادعاء من الاعتماد على الوثائق السرية في تحقيقهم الجنائي في الاحتفاظ بملفات حكومية داخل مقر إقامة ترمب بمار الاجو في بالم بيتش بعد انتهاء فترة رئاسته.

وطلبت الوزارة أيضاً عدم السماح لطرف ثالث تم تعيينه لفحص جميع السجلات المصادرة في المداهمة الاتحادية وهو القاضي الأميركي الكبير ريموند ديري بمراجعة المواد السرية.

وطلبت الحكومة من محكمة الاستئناف أن تحكم في الطلب "في أقرب وقت ممكن عملياً".

ويأتي طلب الحكومة بعد أن رفضت قاضية المحكمة الجزئية الأميركية إيلين كانون، الخميس، نفس الطلبات من وزارة العدل.

وكان هناك ما يقرب من 100 وثيقة سرية من بين 11 ألفاً صودرت خلال عملية تفتيش قام بها مكتب التحقيقات الاتحادي "إف بي آي" بتفويض قضائي لمنتجع الرئيس السابق في مار الاجو في الثامن من أغسطس.

وقالت كانون، الخميس، إنها ستطلب من ديري إعطاء الأولوية لمراجعة السجلات السرية. كما أمرته بإتمام مراجعة جميع الوثائق المضبوطة بحلول 30 نوفمبر المقبل.

وتحقق وزارة العدل في احتفاظ ترمب بسجلات حكومية، بعضها مصنف على أنه سري للغاية، في مسكنه في مار الاجو في بالم بيتش بعدما ترك الرئاسة في يناير 2021.

وتبحث الوزارة أيضاً في احتمال عرقلته التحقيق بعدما وجدت أدلة على أن السجلات ربما نقلت أو أخفيت من عناصر مكتب التحقيقات الاتحادي الذين ذهبوا إلى مار الاجو في يونيو، ليحاولوا استرداد جميع الوثائق السرية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.