Open toolbar

طبيب جراح يتحدث إلى أحد مرضاه عن عملية جراحية للسمنة في بلدة سانت جيان ديانجلي جنوب غرب فرنسا 24 يناير 2013 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
باريس-

أفادت دراسة في أحد الأقاليم الفرنسية، الثلاثاء، بأن حالات السمنة وزيادة الوزن سجلت ارتفاعاً كبيراً لدى الصغار منذ بداية جائحة كورونا، مؤكدةً ما توصلت إليه أبحاث سبق أن أنجزت في دول أخرى، ولم تعترف بها باريس. 

وأوضح معدّو الدراسة التي أجريت بإشراف هيئة الصحة العامة الفرنسية في إقليم فال دو مارن ضمن المنطقة الباريسية، أن "الوزن الزائد والسمنة ارتفعا بشكل ملحوظ في 2020-2021 لدى الأطفال في سن الرابعة، قياساً إلى العامين الدراسيين السابقين". 

واستندت الدراسة على بيانات نحو 50 ألف طفل يرتادون رياض الأطفال في هذا الإقليم. وتتأتى من الفحوص الصحية التي تجرى لهم في المدارس عندما يبلغون الرابعة.

وأتاح حجم العيّنة وشموليتها استخلاص استنتاجات يمكن الركون إليها على مستوى إقليم فال دو مارن، رغم نطاقها الجغرافي المحدود. 

وأظهرت النتائج أن نسبة الأطفال الذين يعانون السمنة المفرطة تضاعفت إلى حدّ ما خلال العامين اللاحقين لبدء الأزمة الصحية، إذ ارتفعت من 2,8% إلى 4,6%.

كذلك ارتفع معدل زيادة الوزن لدى الأطفال، وهو توصيف يقوم على معايير أوسع من السمنة، من 8,9% إلى 11,2%.

ورأى معدّو الدراسة أن التدابير المتخذة لاحتواء جائحة كورونا، من الحجر الصحي العام في البداية، ثم إقفال المدارس عند الإبلاغ عن حالة فيها، هي التي أدت إلى زيادة الوزن المفرطة لدى الأطفال.

الفتيات أكثر عرضة للإصابة

ولاحظت الدراسة أيضاً أن هذه الظاهرة أصابت الفتيات أكثر مما طالت الصبيان، لم تتوصل إلى تفصيل الآليات الدقيقة لهذا الارتفاع.

ورأى معدّوها أن "من المثير للاهتمام معرفة ما إذا كان السبب تدهور النظام الغذائي أو التراجع الكبير في النشاط" البدني.

تلتقي نتائج الدراسة مع خلاصات توصلت إليها دراسات سابقة، من بينها واحدة نشرتها السلطات الصحية الأميركية في خريف 2021.

واعتمدت هذه الدراسة على بيانات أكثر من 400 ألف شخص تتراوح أعمارهم بين الثانية والتاسعة عشرة، وتوصلت إلى أن زيادة الوزن لديهم باتت منذ بداية الجائحة أسرع بمرتين مما كانت سابقاً. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.