Open toolbar
السكر المضاف في حميات الأطفال وخطر مرض القلب
العودة العودة

السكر المضاف في حميات الأطفال وخطر مرض القلب

أطفال في مدرسة ابتدائية في أولدهام شمالي إنجلترا، يتناولون طعامهم - 02 سبتمبر 2020 - AFP

شارك القصة
Resize text
بالتعاون مع "مايو كلينيك" -

يخضع السكر الزائد للتدقيق، كمساهم في مرض القلب، حتى لدى الأطفال. وكثرة السكر تشبه كثرة الصوديوم من حيث التسبب في زيادة المشكلات الصحية الخطيرة.

والأطفال الذين تحتوي وجباتهم الغذائية على نسبة عالية من السكر المضاف، ونسب قليلة من العناصر المغذية أكثر عرضة للإصابة بالسُّمنة، والمشكلات المتعلقة بها التي يمكن أن تسهم في الإصابة بمرض القلب.

ولهذه الأسباب توصي جمعية القلب الأميركية (AHA)، بألا تحتوي وجبات الأطفال الغذائية على أكثر من 6 ملاعق صغيرة (25 جراماً) من السكر المضاف يومياً.

80 جراماً يومياً

تتجاوز الكمية التي يتناولها الأطفال حالياً 80 جراماً يومياً وفق قياسات متحفظة. والمنتجات صاحبة النصيب الأكبر في إضافة السكر؛ هي المشروبات الغازية، والمشروبات الرياضية (مشروبات الطاقة)، وغيرها من المشروبات المحلاة بالسكر مثل الشاي أو مشروبات القهوة. ويليها بسكويت الكوكيز والكعك وأنواع مأكولات الحلويات. وتشمل الأنواع المضرة الأخرى السكاكر، واللبان، وحبوب الإفطار المحلاة، والمشروبات المحلاة، وخبز الإفطار، والمافن.

وتعتبر توصيات جمعية القلب الأميركية هدفاً صعب المنال بالنظر إلى كميات الأطعمة المحلاة والمعالجة المتاحة في الأسواق؛ لكن، لا ينبغي أن يكون الحل، كل شيء أو لا شيء.

ولتبدأ بإجراء تغييرات على خيارات المشروبات والأطعمة التي تقدمها لأطفالك، إليك بعض الخيارات المقترحة: 

- تقديم الماء بدلاً من المشروبات المحلاة والمشروبات الرياضية الأخرى.

- شراء الحليب غير المنكّه.

- تقديم الفواكه أو الحلويات والوجبات الخفيفة المصنوعة من الفاكهة

- تغطية البان كيك، والخبز المحمص بشرائح الفاكهة

- تحضير المخبوزات بكميات أقل من السكر

- تفضيل واختيار حبوب الإفطار، والجرانولا، وقوالب الإفطار، والأطعمة الخفيفة بين الوجبات منخفضة السكر.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.