Open toolbar

القطار الملكي في مصر بعد ترميمه وتسييره من القاهرة إلى الإسكندرية - وزارة النقل المصرية

شارك القصة
Resize text
دبي -

أعلنت الهيئة القومية لسكك حديد مصر، الأحد، الانتهاء من ترميم القطار الملكي وإعادته إلى حالته التاريخية ومكوناته الطبيعية والحفاظ على طابعه الأثري القديم وشكله التاريخي، ووضعه في متحف المنتزه بالإسكندرية.

وكان آخر استخدام للقطار في عهد الملك فاروق الذي ترك الحكم في 1952 مع اندلاع ثورة يوليو، وبدأ تصنيعه في القرن الماضي بمعرفة شركة "فيات" الإيطالية وكان يطلق عليه "الديزل السريع".

ويتكون القطار من عربتين تسعان 40 راكباً، وهو مزود بمقاعد مريحة متنقلة يمكن تحويلها إلى صالونات صغيرة، وجدرانه كلها مبطنة، وبداخله 12 جهاز تليفون في الغرف والصالونات وكابينة السائق، كما يوجد به مطبخ.

وصممت أنظمة الإنارة في القطار بواسطة أضواء الفلورسنت، وتم تركيب زجاج من نوع خاص يسمح بالرؤية من الداخل فقط.

وقالت الهيئة، في بيان أصدرته وزارة النقل، إنه تم تسيير القطار إلى الإسكندرية من القاهرة على خطوط السكك الحديدية، وليس عبر شاحنات عملاقة تسير برياً، ما يدل على الجهد الكبير الذي بُذل لإعادة تشغيله.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.