الهند تسجل 103 آلاف إصابة بكورونا في أكبر زيادة يومية
العودة العودة

الهند تسجل 103 آلاف إصابة بكورونا في أكبر زيادة يومية

طابور لدخول مركز تجاري في مومباي بالهند، وسط تفشي كورونا - 4 أبريل 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي / نيودلهي-

أعلنت وزارة الصحة الهندية، الاثنين، تسجيل 103 آلاف و558 إصابة جديدة بفيروس كورونا، في أكبر زيادة يومية من نوعها في أعداد الإصابات منذ بداية تفشي الوباء، ليصل العدد الإجمالي إلى 21.59 مليون حالة.

وأظهرت بيانات وزارة الصحة ارتفاع حالات الوفاة إلى 165 ألفاً و101، بعد تسجيل 478 وفاة جديدة خلال 24 ساعة.

وأعلنت ولاية ماهاراشترا التي تضم مدينة بومباي، المركز المالي للبلاد بنحو 15% من الناتج القومي، فرض حظر تجول ليلي على سكانها البالغ عددهم 110 ملايين نسمة.

كما منعت التجمعات التي تضم أكثر من أربعة أشخاص، وقررت إغلاق المطاعم ودور السينما والمسابح وأماكن العبادة والأماكن العامة مثل الشواطئ.

وقالت الحكومة الفيدرالية برئاسة رئيس الوزراء ناريندرا مودي، في بيان، الأحد، إن "معدل الإصابات بفيروس كورونا في ارتفاع ينذر بالخطر".

انتخابات وحج إلى نهر الغانج

وأشارت وكالة بلومبرغ إلى أنه مع استمرار ارتفاع أعداد الإصابات، تشهد 5 ولايات هندية انتخابات محلية، حيث يتجمع آلاف الأشخاص للمشاركة في تجمعات انتخابية، بينما تشهد أيضاً أوتاراخاند الشمالية الحج الهندوسي "كومبه ميلا" الذي يستغرق شهراً، ويجذب مئات الآلاف من الأشخاص إلى ضفاف نهر الغانج.

وولاية ماهاراشترا هي البؤرة الرئيسية لتفشي الوباء حالياً، بعد تسجيل انخفاض كبير وغير مفهوم في أعداد الإصابات خلال الأشهر الأخيرة، ما سمح للشركات بإعادة فتح أبوابها مجدداً، وعزز التفاؤل لدى مصنعي السيارات بشأن تعافي النمو.

ووسعت الهند، الخميس، برنامجها للتطعيم لمن تزيد أعمارهم على 45 عاماً مع تزايد العدوى، ما دفع "معهد سيروم للمصل واللقاح"، أكبر منتِج في العالم للقاحات، إلى إعادة توجيه كل إمداداته تقريباً إلى الداخل.

وحتى وقت قريب، كانت الهند تصدّر معظم الجرعات التي تنتجها، ما بين مبيعات وتبرعات للدول المجاورة والدول الصديقة الأخرى، ومساهمات في مبادرة "كوفاكس" بقيادة منظمة الصحة العالمية، التي تسعى لضمان عدم استبعاد الدول الفقيرة من اللقاحات.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.