Open toolbar

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يتحدث خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولي في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، 11 فبراير 2020. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
رام الله-

كشف مسؤولون فلسطينيون لـ"الشرق" أن الرئيس محمود عباس قد يؤجل تقديم طلب حصول فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة الذي كان يعتزم تقديمه خلال أعمال الدورة الجديدة للمنظمة الدولية هذا الأسبوع في نيويورك.

وعزا المسؤولون هذا التوجّه إلى التدخل الأميركي لدى أعضاء مجلس الأمن الدولي للتصويت ضد المسعى الفلسطيني.

وقال مسؤول فلسطيني لـ"الشرق" إن "ضغوطاً أميركية كبيرة تمارس على عدد من أعضاء مجلس الأمن الدولي، ونخشى أن تؤدي إلى إحجام البعض عن التصويت لمصلحة مشروع القرار الفلسطيني"، مضيفاً: "لذلك نعيد دراسة توقيت تقديم الطلب بدقة".

معارضة أميركية

وأبلغت الإدارة الأميركية الجانب الفلسطيني رسمياً معارضتها الشديدة لتقديمه طلباً إلى مجلس الأمن لمنح فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة في هذه المرحلة.

وأوضح أحد المسؤولين، أن نائبة وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى، باربرا ليف، أبلغت أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، حسين الشيخ، خلال اجتماعهما الأخير في رام الله، قبل أسبوعين، أن الإدارة ستجري اتصالات مع جميع أعضاء مجلس الأمن الدائمين وغير الدائمين لحثّهم على عدم التصويت لمصلحة مشروع القرار، معتبرة أنه يؤثر في جهودها من أجل استرداد الثقة بين الجانبين تمهيداً لإعادة إطلاق عملية السلام مستقبلاً.

وقال ممثل فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور، الأحد، في مقابلة مع إذاعة "صوت فلسطين" من مقره في نيويورك: "نحن مصممون على تقديم طلب الحصول على العضوية الكاملة بعد 10 سنوات من حصولنا على مكانة دولة غير عضو (مراقب)، وهذا حق لنا، لكننا نعمل بهدوء، وسنقدم الطلب في اللحظة المناسبة، بعد حصولنا على الدعم الكافي من الدول الأعضاء".

وذكر منصور أن الإدارة الأميريكية هددت باستخدام حق النقض "الفيتو" ضد مشروع القرار الفلسطيني في حال تقديمه.

ويتطلب نجاح الطلب الفلسطيني الحصول على أصوات 9 دول من مجموع أعضاء المجلس الـ15، وعدم استخدام أي دولة من الأعضاء الدائمين حق الفيتو.

وبيّن مسؤول فلسطيني أن الإدارة الأميركية هددت باستخدام دولة أخرى حق الفيتو إلى جانبها، مرجحاً أن تكون المملكة المتحدة هى الدولة المقصودة.

وفي عام 2011، قدمت فلسطين مشروع قرار مماثل إلى مجلس الأمن، لكنه لم يحصل على 9 أصوات ما أدّى إلى إسقاطه، وفي العام التالي قدمت فلسطين طلباً إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة (جهة الاختصاص) للحصول على مكانة دولة غير عضو (مراقب)، وفاز بأغلبية أعضاء الجمعية (138 عضواً) في حين عارضته 9 دول فقط على رأسها الولايات المتحدة، وامتنعت 40 دولة عن التصويت.

ومن المقرر أن يصل الرئيس محمود عباس إلى نيويورك، الاثنين، للمشاركة في أعمال الدورة الجديدة للأمم المتحدة.

وقال رياض منصور، إن الرئيس عباس سيلقي خطاباً أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، الجمعة، يطالب فيه العالم بالتحرك لحماية حل الدولتين الذي تقوم إسرائيل بالقضاء عليه من خلال الاستيطان المتسارع.

وأضاف أن الرئيس عباس سيطلب من دول العالم التي تتبنى حل الدولتين الاعتراف بدولة فلسطين كما اعترفت بدولة إسرائيل.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.