Open toolbar

رئيس الوزراء الليبي المكلف فتحي باشاغا (الثاني من اليمين) إلى جوار سفير بلجيكا لدى ليبيا كريستوف دو باسومبير (الثالث)، في 16 يونيو 2022 - Twitter/@fathi_bashagha

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعلن رئيس الحكومة الليبية المكلف من البرلمان فتحي باشاغا دعم "المسار الدستوري" الذي تجري اجتماعاته بين ممثلي مجلسي النواب والدولة الليبيين في العاصمة المصرية القاهرة، التي شهدت أيضاً لقاءً للجنة 5+5 العسكرية المشتركة، بمشاركة المستشارة الأممية ستيفاني ويليامز.

والتقى فتحي باشاغا ونائبه علي القطراني بسفير بلجيكا لدى ليبيا، كريستوف دو باسومبير، الخميس، لمناقشة المستجدات السياسية، وفق المكتب الإعلامي للحكومة.

وأكد باشاغا على أن حكومته "جاءت نتاج اتفاق مجلسي النواب والدولة وفقاً للاتفاق السياسي الليبي".

وأشار رئيس الحكومة الليبية إلى أن "مجلس النواب اعتمد ميزانية الحكومة، وستعمل على إنهاء الانقسام السياسي الذي طال مؤسسات الدولة"، مشيراً إلى أن حكومته "ستتخذ الخطوات كافة لدعم إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية، وفقاً لخارطة الطريق".

وشدد باشاغا على "دعمه للمسار الدستوري المنعقد بالقاهرة"، متمنياً أن يتوج بتوافقات إيجابية.

لقاء "عسكري" في القاهرة

من جانبه، قال مدير إدارة التوجيه المعنوي في الجيش الليبي اللواء خالد المحجوب، إن "الفريق أول عبد الرازق الناظوري والفريق أول محمد الحداد، عقدا في القاهرة لقاء مشتركاً بحضور لجنة (5+5) العسكرية المشتركة، واصفاً إياه بأنه كان "لقاء ليبياً – ليبياً".

وكتب المحجوب، عبر صفحته الرسمية بفيسبوك، أن "المستشارة الأممية ستيفاني ويليامز حضرت جانباً من اللقاء، حيث تم التأكيد فيه على أن يتم العمل على إجلاء كافة القوات الأجنبية والمرتزقة من البلاد، والعمل على زرع الثقة التي تعوّل على انعدامها أطراف مختلفة، مصلحتها استمرار حالة عدم الاستقرار في ليبيا".

وأضاف: "أكد المجتمعون على عدم السماح بعودة الحرب تحت أي مبررات لتقويض السلم، الذي تحقق من خلال اتفاق جنيف وضرورة المضي قدماً في تحقيق بنود الاتفاقية في إعادة دمج المجموعات المسلحة وتفكيكها، والسعي لتوحيد المؤسسة العسكرية من الكوادر العاملة، وضرورة الخروج من دائرة تدوير الأزمة الليبية، خصوصاً لما وصل إليه حال المواطن والظروف التي صار عليها الوضع العام".

"البعثة المستقلة لتقصي الحقائق"

من ناحية أخرى، دعا الرؤساء المشاركون لمجموعة عمل القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان المنبثقة من عملية برلين، الخميس، إلى تمديد ولاية "البعثة المستقلة لتقصّي الحقائق في ليبيا" لكي تتمكن من مواصلة عملها.

وبحسب بيان للمجموعة، التي تضم هولندا وسويسرا وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، فإن استمرار عمل البعثة "يُمكنها من مواصلة عملها المهم في حقوق الإنسان، وتحقيق السلام المستدام، والنهوض بمصالحة وطنية قائمة على أسس حقوق الإنسان في ليبيا".

وأسّس مجلسُ حقوق الإنسان في الأمم المتحدة بعثة لتقصّي الحقائق في عام 2020، وأوكل إليها مهمةَ التحقيق في "الخروقات والإساءات لحقوق الإنسان الدولية والقانون الإنساني الدولي التي ارتُكبت في ليبيا منذ عام 2016".

ومن المتوقع أن يقوم مجلس حقوق الإنسان بمناقشة تمديد ولاية البعثة في دورته الـ50 التي ستنعقد في جنيف ما بين 13 يونيو و8 يوليو.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.