روسيا تمدد إجراءاتها لإبطاء خدمة "تويتر" حتى منتصف مايو
العودة العودة

روسيا تمدد إجراءاتها لإبطاء خدمة "تويتر" حتى منتصف مايو

شعار "تويتر" بخلفية العلم الروسي - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

أعلنت الخدمة الفيدرالية الروسية للإشراف على الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات "روسكومنادزور"، الاثنين، تمديد إجراءات إبطاء خدمة "تويتر" للمستخدمين المحليين حتى 15 مايو المقبل.

وقالت في بيان أوردته وكالة "تاس" الروسية: "مع الأخذ في الاعتبار القرار الذي اتخذه تويتر لأول مرة، لتغيير مبادئ وسرعة خدمة الاعتدال الخاصة به في روسيا، وإزالة جزء كبير من المحتوى المحظور، قررت روسكومنادزور عدم المضي قدماً في توسيع نطاق إجراءات الحد من الشبكة، حتى 15 مايو المقبل، ومنع أنشطة الشبكة الاجتماعية".

وأشار البيان إلى أن "نائب رئيس تويتر للسياسة العامة والاتصالات، لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا سينيد ماكسويني، أبلغ مطلع الشهر الحالي روسكومنادزور، بجهود الشركة لتحسين اعتدال المحتوى المحظور".

ولفت إلى أن "الامتثال للتشريع الروسي من شأنه أن يزيل التدابير الرامية إلى إبطاء سرعة تويتر، وتجنب عرقلة الشبكة الاجتماعية في روسيا".

وكانت "روسكومنادزور"، أعلنت في 10 مارس الماضي، عن بداية "تباطؤ أولي" في سرعة خدمة "تويتر" في روسيا، لعدم إزالة الموقع المحتوى المحظور في البلاد، فيما وعدت الإدارة بمواصلة التدابير ضد الشبكة الاجتماعية حتى حجبها.

"محتوى محظور"

وفي تصريحات سابقة، قال فاديم سوبوتين، نائب رئيس هيئة الاتصالات الروسية، إن خدمة تويتر "لم تتعامل مع المخاوف الروسية حتى الآن، وسيتم حجبها في روسيا في غضون شهر، ما لم تفعل ذلك"، بحسب ما نقلته وكالة أنباء إنترفاكس الروسية.

وأضاف أن "تويتر لا تتفاعل مع طلباتنا كما ينبغي. إذا استمر الوضع فسيتم حجبها خلال شهر دون أمر من المحكمة"، مشيراً إلى أن "تويتر لا يزال بإمكانها تلافي الحجب، إذا اتخذت إجراء لحذف المحتوى المحظور".

وتقول موسكو إن الموقع يتضمن "مواد إباحية للأطفال، ومواد عن المخدرات غير المشروعة، وانتحار الأطفال".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.