Open toolbar
فاوتشي يحذر من سرعة انتشار "أوميكرون"رغم قلة خطورته
العودة العودة

فاوتشي يحذر من سرعة انتشار "أوميكرون"رغم قلة خطورته

أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية بالولايات المتحدة وجين ساكي المتحدثة باسم البيت الأبيض - 1ديسمبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

حذّر كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، الأحد، من خطر زيادة دخول المستشفيات، بسبب العدد الكبير للإصابات بفيروس كورونا، حتى في الوقت الذي تشير فيه بيانات أولية إلى أن متحوّر "أوميكرون" أقل خطورة.

وأضاف فاوتشي خلال مقابلة مع برنامج "حالة الاتحاد" المذاع على "سي إن إن" أن "الصعوبة الوحيدة تكمن في أنه إذا كان لديك الكثير من الحالات، حتى لو كان معدل دخول المستشفيات بسبب أوميكرون أقل مما هو عليه مع متحور دلتا، فلا يزال هناك خطر من ارتفاع عدد من يدخلون المستشفيات بشكل يُزيد الضغط على نظام الرعاية الصحية".

وتابع فاوتشي: "من المؤكد أنه ستكون هناك إصابات أكثر بكثير، لأن هذا الفيروس أكثر انتشاراً بكثير من (سلالة) دلتا".

وأضاف مع ذلك "يبدو في الحقيقة أن (أوميكرون) ربما يكون أقل حدة، على الأقل من البيانات التي تحصلنا عليها من جنوب إفريقيا، ومن المملكة المتحدة، بل بعض البيانات الأولية من هنا، من الولايات المتحدة".

ووفقاً لبيانات المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها CDC، تشير التقديرات إلى أن متحور "أوميكرون" يمثل 58.6% من المتحورات المنتشرة في الولايات المتحدة حتى 25 ديسمبر الماضي.

تقليص العزل

وتطرّق فاوتشي إلى تحديث إرشادات المراكز الأميركية بشأن تقليص فترة عزل كوفيد-19 بالقول: "ليس هناك شك في أنك تريد إخراج الناس إلى مكان العمل إذا لم تظهر عليهم أعراض".

وأوضح أنه "خلال النصف الثاني من فترة العشرة أيام، وعادة ما تكون فترة العزل مدتها عشرة أيام، تقل احتمالية انتقال العدوى إلى حد كبير".

وأردف: "لهذا السبب، اتخذت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، قراراً بأن الخطر سيكون منخفضاً نسبياً عند إخراج الناس". 

وتابع: "أنتم محقون، الناس قلقون بشأن سبب عدم اختبار الأشخاص في ذلك الوقت. أنا نفسي أشعر أن هذا أمر منطقي. أعتقد أن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض ستخرج قريباً بمزيد من التوضيح لذلك، لأنه من الواضح أنها أثارت عدداً من التساؤلات بشأن فترة الأيام الخمسة تلك، هل يجب عليك اختبار الأشخاص أم لا؟ سيكون هناك المزيد من الإيضاح بشأن ذلك قريباً جداً".

وأكد أن المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها "تبذل قصارى جهدها في محاولة الحصول على التوازن الصحيح لإعادة الناس، ولكن تفعل ذلك على أساس علمي متين".

وسجلت السلطات الأميركية ما لا يقل عن 346 ألفاً و869 إصابة جديدة بفيروس كورونا، السبت، بحسب إحصاء رويترز. وارتفع العدد الإجمالي للوفيات في الولايات المتحدة إلى 828 ألفاً و562 بعد تسجيل 377 وفاة جديدة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.