Open toolbar

التونسية أنس جابر خلال نصف نهائي بطولة ويمبلدون للتنس - USA TODAY Sports

شارك القصة
Resize text
دبي -

تخوض نجمة التنس التونسية أُنس جابر أول نهائي بطولة كبرى "جراند سلام" في مسيرتها، في ويمبلدون أمام إيلينا ريباكينا من كازاخستان، يوم السبت.

وأصبحت النجمة التونسية  أُنس جابر أول لاعبة عربية تبلغ هذه المحطة العالمية.

"وزيرة السعادة" كما يحلو للتونسيين تسميتها، تسعى إلى أن تكون اسماً على مسمى من خلال سعيها للظفر بلقب ويمبلدون لكي تُصبح أول لاعبة عربية تُتوج بلقب بطولة كبرى "جراند سلام".

"الفرسان الثلاثة"

تفوقت أنس  على الثنائي المغربي هشام أرازي ويونس العيناوي، اللذين فشلا في تجاوز الدور ربع النهائي. أخفق أرازي 4 مرات والعيناوي 3 مرات.

صاحبة المركز الثاني عالمياً نجحت في الوصول إلى نصف نهائي بطولة كُبرى من المحاولة الثالثة، وقالت حول نجاحها في تخطي إنجاز المغربيين أرازي والعيناوي: "لقد كانوا مصدر إلهام لي عندما كنت فتاة صغيرة.. أعرفهم الثلاثة لاعبين وأُسميهم الفرسان الثلاثة". في إشارة إلى أرازي والعيناوي وكريم العلمي.

وتابعت حديثها: "سعيدة لأنهم شكّلوا لي ولكل الشباب القدوة. سوف ألعب النهائي من أجل منطقة المغرب العربي".

طموح بلا حدود

لا تتردد أنس دائماً في إظهار فخرها وارتباطها ببلدها تونس، وقالت بعد عبورها إلى النهائي: "أنا فخورة كوني امرأة تونسية تقف هنا".

وتسعى الشابة البالغة من العمر 27 عاماً أن تكون بمثابة مصدر إلهام في بلدها والعالم العربي والقارة الإفريقية.

وقالت جابر في تصريحات نقلتها إذاعة "مونتي كارلو": "بدأت اللعب في سن صغيرة جداً. كنت فتاة نشيطة تفطن والداي إلى أنني بحاجة إلى تفريغ واستثمار الطاقة في الرياضة".

وتابعت حديثها: "لطالما حلمت بالتواجد هنا. أريد الفوز ببطولة كبرى. أطمح دائماً أن أكون الأولى على مستوى العالم. أطمح وأتمنى أن يتحقق الحلم".

واسترسلت في حديثها: "لقد مررت من مراحل عديدة. عانيت للوصول إلى ما أنا عليه اليوم. تعرضت لإصابات كثيرة وخيبات أمل مثل عدم العثور على مدرب مناسب. هناك خطوة أخرى أمامي وأتمنى بلوغ نهائيات أخرى".

"طريقة لعبي انعكاس لشخصيتي"

في يناير 2020، كانت النجمة التونسية أول لاعبة تنس عربية تبلغ ربع نهائي بطولة كبرى "جراند سلام"، في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، قبل هزيمتها أمام البطلة الأميركية صوفيا كينين.

وفي يونيو 2021، نجحت أُنس في الفوز بلقب بطولة برمنجهام للتنس لتكون أول لاعبة مغاربية تتوج بهذا اللقب.

ومع توالي البطولات والسنوات، اكتسبت جابر المزيد من الثقة والخبرة.. "لقد بدأ الآخرون يخشون مواجهتي. طريقتي في اللعب انعكاس لشخصيتي".

وتُنوِّع جابر في طرق اللعب خلال المباريات، ولا تعتمد على إيقاع واحد وثابت ويتسم أداؤها بجرأة كبيرة. 

"رولان جاروس".. حلم الطفولة 

في العاشرة من عمرها، وعدت أُنس والدتها التي تعشق رياضة التنس أن تقوم باصطحابها لاحتساء فنجان قهوة في رولان جاروس وحافظت على الوعد بعد فوزها ببطولة الشباب عام 2011.

بعد ذلك الإنجاز، غادرت أُنس تونس لبدء مسيرتها الرياضية رفقة مدربها عصام جلالي وزوجها كريم كمون الذي يُشرف على مهام الإعداد البدني رفقة البطولة التونسية.

حلمت أنس طوال مسيرتها بلقب بطولة رولان جاروس للكبار، لكن يبدو أن لقب بطولة "ويمبلدون" بات أقرب، إذ تفصلها خطوة واحدة عن الإنجاز.

تقول أنس: "نحن لا نملك أراضي عشبية في تونس. لذلك لم أحلم بالتواجد في ويمبلدون عندما كنت صغيرة".

وتضيف: "لكن في الحقيقة، أصبحت أحلم بذلك منذ بلوغي ربع النهائي العام الماضي، لقد أحببت كل شيء هنا في ويمبلدون. قلت لنفسي إنني سأعود مجدداً وأتوّج باللقب".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.