Open toolbar

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال مؤتمر صحافي على هامش منتدى رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) - 5 أغسطس 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
بنوم بنه (كمبوديا)-

قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، الجمعة، إن إطلاق الصين صواريخ حول تايوان تصعيد غير متناسب وغير مبرر، وإن الولايات المتحدة أوضحت للصين مراراً أنها لا تسعى إلى حدوث أزمة.

وأضاف بلينكن في مؤتمر صحافي على هامش منتدى رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، إن الصين لن تستفز بلاده، مضيفاً أنه "لا يوجد تبرير ممكن لما فعلوه".

وأوضح أن المناورات العسكرية التي تقوم بها بكين حول تايوان مربكة لحركة الملاحة في مضيق تايوان، مشيراً إلى أنه على الصين عدم استغلال زيارة بيلوسي لتايبيه كذريعة.

وفي وقت سابق الجمعة، قالت وزارة الدفاع التايوانية، إن عدداً من سفن البحرية الصينية والمقاتلات عبرت الخط الفاصل بمضيق تايوان في اليوم الثاني للمناورات العسكرية التي تقوم بها بكين حول الجزيرة.

وأعلنت تايبيه أن الجيش التايواني أصدر تحذيرات ونشر أنظمة صواريخ على الأرض لمراقبة الوضع في ظل التصعيد الذي تقوم به الصين.

ووصفت الوزارة الأنشطة العسكرية الصينية حول الجزيرة بأنها "استفزازية للغاية"، لافتة إلى أن الجيش التايواني يعد للجاهزية القتالية لكنه لن يسعى للحرب مع بكين.

وكان رئيس وزراء تايوان سو تسينج تشانج قال خلال وقت سابق الجمعة، إن "الجارة الشريرة" للجزيرة تستعرض قوتها "عند بابنا"، في إشارة إلى التدريبات العسكرية التي تجريها الصين حول تايوان هذا الأسبوع.

وأبلغ سو للصحافيين في تايبيه رداً على سؤال بشأن إطلاق الصين صواريخ، أن بكين "تدمر بتعسف الممر المائي الأكثر استخداماً في العالم من خلال التدريبات العسكرية".

وتابع قائلاً إن دول الجوار والعالم يدينون تصرفات الصين.

وذكر تلفزيون الصين المركزي أن المناورات العسكرية التي بدأت، الخميس، ومن المقرر أن تنتهي الأحد، ستكون أكبر مناورات تجريها الصين في مضيق تايوان. وشملت التدريبات إطلاق ذخيرة حية على المياه والمجال الجوي حول الجزيرة.

وسقطت 5 صواريخ في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، ما دفع طوكيو إلى تقديم احتجاج قوي عبر القنوات الدبلوماسية.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.