Open toolbar

برج إيفل في العاصمة الفرنسية باريس أثناء إضاءته ليلاً بأنوار خافتة - 9 مارس 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

دعت الحكومة الفرنسية، الأربعاء، إلى خفض استخدام مكيفات الهواء رغم موجة الحر التي تشهدها البلاد، ضمن توصيات للمواطنين والمقيمين، تهدف إلى تقليص استهلاك الطاقة، على خلفية أزمة إمدادات الغاز الروسي.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة أوليفييه فيران، الأربعاء، مخاطباً الفرنسيين عقب اجتماع مجلس الوزراء الأسبوعي، "عندما تغادرون المنازل لقضاء عطلة نهاية الأسبوع أو الإجازة يجب وقف تشغيل أكبر عدد ممكن من الأجهزة الكهربائية".

وتابع: "افصلوا شبكة الإنترنت اللاسلكي (wifi)، خفضّوا استخدام مكيفات الهواء قليلاً. وبالطبع لا تنسوا إطفاء الأنوار عندما لا تكونون في غرفكم"، وفقاً لوكالة "بلومبرغ". 

خلال الأيام الماضية، حث الرئيس إيمانويل ماكرون الشركات والمواطنين والإدارات المحلية على العمل على خطط طوارئ خلال الصيف لتجنب شتاء صعب، حيث تصارع أوروبا أسوأ أزمة في إمدادات الطاقة منذ عقود.

وفيما تبقى فرنسا أقل اعتماداً على الغاز الروسي من بعض جيرانها الأوروبيين، تواجهها مشكلات في محطاتها النووية التي توفر أكثر من نصف طاقة البلاد.

اتهم ماكرون موسكو باستخدام صادرات الغاز كسلاح ضغط ضد أوروبا، وحذر من أن روسيا قد تقطعها تماماً.

وفي وقت سابق الأربعاء، اقترح الاتحاد الأوروبي خفض حجم استهلاكه من الغاز بنسبة 15% خلال الأشهر الثمانية المقبلة، بسبب مخاوف بشأن الوقف الكامل لإمدادات الغاز الروسي.

الاعتماد على الفحم

في يونيو الماضي، كشفت وزارة الانتقال الطاقي الفرنسية أنها قد تستأنف في الشتاء المقبل إنتاج الكهرباء من محطة تعمل بالفحم شرق البلاد، بعدما أغلقتها في 31 مارس الماضي، وذلك "في ضوء الوضع الأوكراني" واضطراب سوق الطاقة.

وأضافت الوزارة أن "هناك احتمالاً لتشغيل محطة الطاقة في سان أفولد لبضع ساعات إضافية، إذا احتجنا إليها في الشتاء المقبل".

وتابعت: "سيبقى على أي حال إنتاج الكهرباء بالفحم دون عتبة 1% من إجمالي الإنتاج"، مؤكدة في الوقت ذاته أنه "لن يتم استخدام الفحم الروسي".

ويوجد حالياً محطة طاقة واحدة عمل بالفحم في كورديماي غربي البلاد التي تنتج أكثر من 67% من الكهرباء عبر محطات نووية، في حين بلغت حصة الكهرباء المنتجة بواسطة الوقود الأحفوري في عام 2020 نحو 7.5%، تنقسم إلى 0.3% من خلال الفحم و6.9% عبر الغاز.

وأكدت الوزارة أن إعادة التشغيل لا تمس التزام ماكرون بإغلاق كل محطات الطاقة التي تعمل بالفحم في فرنسا.

الحد من الاستهلاك

وفي وقت سابق، دعا رؤساء شركات الطاقة الفرنسية العملاقة "إنجي جروب" و"إي دي إف"، و"توتال إنرجيز"، في صحيفة "جورنال دو ديمانش" الأسبوعية، المستهلكين والشركات للحد من استهلاكهم للطاقة "فوراً"، من أجل أن يكونوا مستعدين بشكل أفضل هذا الشتاء للتصدي لأزمة الطاقة التي تلوح في الأفق.

وقالت الشركات في رسالة مفتوحة: "علينا العمل بشكل جماعي لخفض استهلاكنا من أجل استعادة هامش المناورة"، مشيرة إلى الانخفاض الحاد في شحنات الغاز الروسي، وكذلك الإنتاج المحدود للكهرباء في أوروبا بسبب مشكلات الصيانة.

وأضافت: "اتخاذ إجراءات فورية هذا الصيف سيسمح لنا بالاستعداد بشكل أفضل للشتاء المقبل، وخصوصاً الحفاظ على احتياطياتنا من الغاز".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.