Open toolbar

لقطة من استعراض مارك زوكربرج مدير شركة "ميتا" بعض ملامح عالم "ميتافيرس" الجديد - META

شارك القصة
Resize text
بكين-

تعتزم شركة "علي بابا" العملاقة للتجارة الإلكترونية الاستثمار بمبلغ 60 مليون دولار في شركة "Nreal" الناشئة المتخصصة في الواقع المعزز، حسبما أعلنت المجموعة الصينية، الأربعاء، في مبادرة تُعتبر خطوة أولى لها في عالم "ميتافيرس".

ويمثل ميتافيرس عالماً افتراضياً موازياً يوصف بأنّه مستقبل الإنترنت، ويتيح زيادة التفاعلات البشرية بدرجة كبيرة من خلال استخدام الأقنعة وأجهزة الاستشعار وغيرها من الملحقات القادرة على إغراق البشر في عالم موازٍ للعالم المادي.

وتثير الفرص التي يوفرها إنشاء "عالم افتراضي جديد" شهيّة الشركات الرقمية العملاقة.

وأعلنت شركة "Nreal" الصينية المصنعة لخوذ الواقع المعزز، ومقرّها في بكين، الأربعاء، أنّ "علي بابا" تعتزم الاستثمار في الشركة بـ60 مليون دولار.

وأوضحت الشركة الناشئة التي تقول إنّها تلقت خلال الأشهر الماضية، 200 مليون دولار من مستثمرين آخرين، أنّ المبلغ الذي ستوفره "علي بابا" لها سيُستخدم في أبحاث وعمليات تطوير تعتزم إجراءها.

ويُنظر إلى المبلغ المُستثمر من "علي بابا" على الرغم من تواضعه على أنّه خطوة أولى لانخراط المجموعة التي أسسها رجل الأعمال الصيني جاك ما في عالم "ميتافيرس".

وفي دليل على حماسة الشركة للانخراط في العالم الافتراضي الجديد، أنشأت المجموعة شركة فرعية لدراسة مختلف الفرص التي يتيحها "ميتافيرس".

ويعتبر الواقعان الافتراضي والمعزز من التقنيات الرئيسية في بناء عالم "ميتافيرس".

وعلى غرار "علي بابا"، لا تنوي الشركات الرقمية الصينية العملاقة البقاء على هامش هذه التكنولوجيا الجديدة، إذ استثمرت مجموعة "بايت دانس" الصينية في عدد من شركات هذا القطاع واستحوذت، العام الماضي، على شركة "بيكو" المتخصصة في تصنيع خوذ الواقع الافتراضي.

أما شركة "تينسنت" فتعمل على تطوير منصة "ميتافيرس" خاصة بها مدعومة بخبرتها الواسعة في تطوير ألعاب الفيديو، بينما أطلقت شركة "بايدو" الصينية تطبيق "XiRang"، وهو أحد أول تطبيقات "ميتافيرس" في الصين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.