Open toolbar

سيارات تستعد للعبور من روسيا إلى فنلندا عند معبر Nuijamaa الحدودي - 22 سبتمبر 2022 - via REUTERS

شارك القصة
Resize text
برلين-

أعلنت ألمانيا، الخميس، عزمها استقبال الفارين من الجيش الروسي، حسبما أعلن وزيران، وسط تقارير عن مغادرة العديد من الأشخاص هرباً من التعبئة الجزئية التي أعلنها الرئيس فلاديمير بوتين، فيما قالت تشيكيا إنها لن تستقبل الروس الفارين من بلادهم لتجنب التعبئة.

وقالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر بحسب مقتطفات من مقابلة مع صحيفة "فرانكفورتر تسايتونج"، إن "الفارين من الجيش المهددين بالقمع، يمكنهم الحصول على حماية دولية في ألمانيا".

من جهته، كتب وزير العدل الألماني ماركو بوشمان في تغريدة أرفقها بوسم "تعبئة جزئية"، أن "العديد من الأشخاص على ما يبدو يغادرون وطنهم (روسيا).. كل من يكره مسار بوتين ويحب الديمقراطية الليبرالية مُرحب به في ألمانيا".

وذكّرت وزيرة الداخلية الألمانية أن الحصول على اللجوء السياسي ليس عملية تلقائية، بل هو مرتبط بقرارات فردية.

تشيكيا تعارض

وأعلن وزير الخارجية التشيكي، الخميس، أن بلاده لن تصدر تأشيرات إنسانية للروس الفارين من بلادهم لتجنب التعبئة التي أعلنها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال وزير الخارجية التشيكي يان ليبافسكي في بيان أوردته وكالة "فرانس برس": "أتفهم أن الروس يفرون من قرارات بوتين التي تزداد يأساً".

وأضاف ليبافسكي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي: "لكن الذين يفرون من بلادهم لأنهم لا يريدون الوفاء بواجب تفرضه دولتهم لا يستوفون معايير الحصول على تأشيرة إنسانية".

وغادر عشرات آلاف الروس بلادهم منذ بدء غزو أوكرانيا في 24 فبراير الماضي، في ظاهرة يبدو أنها تتسع منذ أعلن بوتين تعبئة جزئية لعناصر الاحتياط.

وأكدت السلطات أنه سيتم استدعاء 300 ألف من هؤلاء، لكن روساً كثيرين يخشون تعبئة أكبر.

واتهم بوتين خلال إعلان التعبئة الجزئية للجيش، الغرب بالعمل على تدمير الأراضي الروسية، وممارسة "ابتزاز نووي" ضد بلاده، مشيراً إلى أن  لدى روسيا "الكثير من الأسلحة للرد".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.