Open toolbar

لاعبو ألمانيا يحتفلون بعد التسجيل أمام إيطاليا في دوري الأمم الأوروبية - 14 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

تغلبت ألمانيا 5-2 إيطاليا عقب عرض رائع على صعيد الأداء الهجومي لتحقق فوزها الأول في المجموعة الثالثة بالمستوى الأول بدوري الأمم الأوروبية لكرة القدم.

وأنهت ألمانيا مسلسل عدم فوزها في 4 مباريات وواصلت مشوارها الخالي من الهزائم تحت قيادة المدرب هانزي فليك.

وفي أفضل أداء لألمانيا تحت قيادة فليك، سجل تيمو فيرنر هدفين بعد أن منحت أهداف جوشوا كيميش وإيلكاي جندوجان وتوماس مولر التقدم لألمانيا.

وقلص الشاب ويلفريد نيونتو الفارق في الدقيقة 78 وأضاف أليساندرو باستوني الهدف الثاني برأسه لإيطاليا.

وهذا أول فوز لألمانيا في دوري الأمم في 4 مباريات، والأول لفليك، الذي لم يخسر في 13 مباراة منذ توليه المسؤولية العام الماضي، ضد منتخب أوروبي كبير. وتعادل الفريق مع إيطاليا قبل 10 أيام.

وتمتلك ألمانيا، التي تتطلع إلى بلوغ قمة مستواها في نهائيات كأس العالم في قطر بعد خروجها من الدور الأول في 2018، ست نقاط.

وعانى فريق المدرب فليك خلال التعادل 1-1 أمام المجر الأسبوع الماضي بعد أن تعادل بنفس النتيجة ضد إنجلترا وإيطاليا في وقت سابق من هذا الشهر.

وتعادل الفريق 1-1 مع هولندا في مباراة دولية ودية في مارس آذار.

وسحقت المجر مضيفتها إنجلترا 4-0 لتتصدر المجموعة وتجعل مسيرة أصحاب الأرض بدون انتصارات في بطولة كانوا يأملون أن تكون إعداداً جيدا لكأس العالم.

وبعد هدف واحد ونقطتين من أول ثلاث مباريات في دوري الأمم، هيمنت إنجلترا على المباراة مبكراً في ملعب فريق ولفرهامبتون واندرارز وكادت أن تفتتح الأهداف عندما أرسل جارود بوين ضربة رأس من مدى قريب افتقد الدقة.

لكن المجر صدمت إنجلترا، التي تأهلت إلى نهائي بطولة أوروبا العام الماضي، في الدقيقة 16 عندما أخطأ جون ستونز في ضربة رأس لتسقط الكرة أمام رولاند شالاي الذي سيطر عليها بفخذه قبل أن يمر من آرون رامسديل ويضع الكرة في الشباك.

وأضاف شالاي الهدف الثاني في الدقيقة 70 بتسديدة من خارج قدمه بعدما فشل كالفن فيليبس في استخلاص الكرة.

ووضع جويت ناجي الكرة من فوق رأس رامسديل وأضاف دانييل جوزدوج الهدف الرابع بتسديدة من مدى بعيد لُتلحق المجر هزيمة مذلة بإنجلترا التي خاضت المباراة في ولفرهامبتون.

وإضافة لهذه الليلة الكارثية حصل ستونز مدافع إنجلترا على بطاقة حمراء.

واعترف القائد هاري كين، الذي أظهر بعض اللحظات القليلة من كفاءة فريقه الإنجليزي وردت العارضة ضربة رأس له، بأن استسلام فريقه في الشوط الثاني كان "غير مقبول" لكنه حث الجماهير على غفران هذه الهزيمة.

وقال "إنها أول هزيمة كبيرة لنا منذ فترة طويلة. ليس الآن وقت الذعر، بل وقت الإبقاء على رؤسنا مرفوعة. علينا أن نحتمل هذه الهزيمة ونمضي قدماً في الاستعداد لكأس العالم وسنتعلم كثيراً. دعونا لا ننسى من أين أتينا. لن يكون الأمر مثالياً في كل مباراة".

ودفعت النتيجة المجر لصدارة المجموعة الثالثة في المستوى الأول بسبع نقاط بينما ظلت إنجلترا في ذيل الترتيب بنقطتين فقط.

ويتأهل متصدر المجموعة إلى نهائيات دوري الأمم في يونيو المقبل بينما يهبط متذيل الترتيب.

وبعد التأهل إلى نصف نهائي كأس العالم في روسيا ثم الخسارة بصعوبة أمام إيطاليا في نهائي أوروبا، وضعت إنجلترا آمالاً كبيرة على كأس العالم في قطر نهاية العام الجاري.

لكن الأداء السيء في دوري الأمم أربك الجماهير التي أطلقت صيحات استهجان أثناء خروجها من ملعب فريق ولفرهامبتون واندرارز.

وهذه أول هزيمة لإنجلترا على أرضها بأربعة أهداف أو أكثر منذ مارس 1928 عندما خسرت أمام أسكتلندا 5-1.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.