Open toolbar

شعار "أبل" على أحد فروعها بمدينة نيويوك - REUTERS

شارك القصة
Resize text
القاهرة -

خرجت تسريبات جديدة إلى النور لتضع صورة أوضح للمنتجات المتوقع أن تطلقها شركة أبل في حفلها الأول في عام 2022، والذي سيكون بعنوان Peek Perfromance، حيث أظهرت التسريبات قدوم جهاز جديد يحمل اسم Mac Studio، وشاشة عملاقة بقياس 27 بوصة، وتحمل اسم Studio Display.

وبحسب ما نشره محرر التقنية في "بلومبرغ" مارك جورمان عبر تويتر، فإن جهاز "ماك ستوديو" سيقدم أداءً مميزاً يصنفه في مرتبة متوسطة بين الصغير "ماك ميني"، والعملاق "ماك برو"، بحيث تستبدل به أبل الإصدار فائق الإمكانيات من جهازها Mac mini، بحيث تصبح الخيارات أكثر تنظيماً ووضوحاً أمام المستخدمين، ليتمكنوا من اختيار ما يناسب إمكانياتهم واحتياجاتهم.

وقد نشر المدون التقني، لوك مياني، على يوتيوب مقطعاً مصوراً يعرض صور تخيلية لتصميم "ماك ستوديو"، والذي يظهر بأنه أطول من جهاز "ماك ميني"، إلى جانب أنه سيقدم تصميماً لنظام تبريد أكثر تطوراً، ليساعد على التخلص من الحرارة المرتفعة الناتجة عن إنجاز المهام الشاقة مع معالجة الرسوميات والبيانات.

ومن المتوقع قدوم "ماك ستوديو" بإصدارات تعمل بمعالجات أبل الأحدث لأجهزة ماك، وهي M1 Pro و M1 Max، وقد يكون هناك إصدار آخر من الجهاز نفسه، ولكن بالمعالج المنتظر Apple M2.

شاشة 27 بوصة

وتشير التوقعات كذلك إلى أنه إلى جانب "ماك ستوديو"، من المتوقع أن تصل شاشة جديدة كلياً تحت اسم Studio Display، بقياس 27 بوصة، وهي ستكون الإصدار الأقل تكلفة من شاشة أبل المميزة Pro Display XR، ولكنها ستأتي بحوافَ أكثر وضوحاً، وستعمل بنظام تشغيل iOS، لذا فإن التوقعات تشير إلى اعتمادها على معالج من عائلة A، المخصصة لهواتف آيفون.

 يُذكر أن حفل أبل، مساء الثلاثاء، من المتوقع أن يشهد أيضاً قدوم عدد من الأجهزة المختلفة مثل الجيل الثالث من عائلة هواتف آيفون SE منخفضة التكلفة، وكذلك معالجها الجديد M2، إضافة إلى إصدار "آيباد إير 5"، واحتمال كبير للكشف عن أول نظارة ذكية من أبل.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.