Open toolbar
19 ضحية في انفجار مستشفى كابول.. و"داعش" يعلن مسؤوليته
العودة العودة

19 ضحية في انفجار مستشفى كابول.. و"داعش" يعلن مسؤوليته

مقاتلون من طالبان بينهم مصاب خلال انفجار ضرب المستشفى العسكري في العاصمة الأفغانية كابول- 2 نوفمبر 2021 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
كابول -

قضى ما لا يقل عن 19 شخصاً، وأصيب 50 آخرون بجروح، الثلاثاء، في هجوم انتحاري تبناه تنظيم "داعش خراسان"، استهدف المستشفى العسكري في العاصمة الأفغانية كابول.

وأفاد مسؤولون تابعون لحركة طالبان، أن الهجوم بدأ عندما فجر انتحاري عبوته قرب مدخل مستشفى سردار محمد داود خان العسكري، الذي اقتحمه مسلحون وراحوا يطلقون النار.

وأعلن تنظيم "داعش" تبنيه الهجوم، عبر بيان نشرته وكالة أعماق للأنباء التابعة له، في حسابها على تطبيق "تليجرام".

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد، إن "متمردي تنظيم داعش أرادوا استهداف مدنيين وأطباء ومرضى في المستشفى، لكن قوات الحركة صدت الهجوم خلال 15 دقيقة"، مشيراً إلى أنه تم إنزال "قوات خاصة" تابعة للحركة على سطح المستشفى، بواسطة مروحية استولت عليها من الحكومة السابقة.

وأكد مسؤول من الفريق الإعلامي لطالبان، أن "كل المهاجمين قتلوا"، موضحاً أن الهجوم انتهى قبل الرابعة والنصف بعد الظهر، بالتوقيت المحلي. 

شهادات لناجين من الهجوم

نقلت وكالة "فرانس برس"، عن مسؤول في وزارة الصحة طلب عدم كشف هويته، أن 19 جثة ونحو 50 جريحاً نقلوا إلى مستشفيات المدينة إثر الهجوم، وأكد ذبيح الله مجاهد مصرع عنصرين في صفوف طالبان وامرأتين وطفل خارج المستشفى.

وروت امرأة تدعى روانا دواري، علقت في المستشفى خلال الهجوم، كيف أنها وصديقتها "شعرتا بأنهما ستموتان"، وقالت "وقع انفجار عند الباب"، وأضافت أن عناصر "داعش"، "بدأوا يطلقون النار، وقد علقنا. سمعنا إطلاق النار. اختبأنا في حمام".

وقال أمان الدين (28 عاماً) الذي يعمل في قسم التنظيف التابع للمستشفى، إنه نقل مسنّة ضعيفة ونظرها شحيح من الموقع بواسطة كرسي متنقل، لأن أحداً لم يكن موجوداً لمساعدتها، وتابع "وقع الانفجار وبعد برهة بدأ الناس يصرخون: داعش هنا.. كنا في الطابق الـ7 واختبأنا بإحدى الغرف. كان الجرحى في كل مكان. والزجاج متكسراً".

وصرح طبيب في مستشفى سردار محمد داود خان، أثناء تنفيذ الهجوم "سمعت انفجاراً كبيراً من نقطة التفتيش الأولى. طُلب منا الذهاب إلى الغرف الآمنة. كما سمعت طلقات نارية".

وأضاف "ما زلت أسمع إطلاق نار داخل مبنى المستشفى. أعتقد أن المهاجمين ينتقلون من غرفة إلى أخرى.. مثلما حدث في المرة الأولى التي تعرض فيها المستشفى لهجوم".

دخان أسود

وقالت منظمة غير حكومية إيطالية تدير مستشفى منفصل في العاصمة الأفغانية، إنها استقبلت، الثلاثاء، 9 جرحى أصيبوا في موقع التفجير.

وأظهرت صور انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي دخاناً أسود يتصاعد في الموقع، بعد التفجيرين اللذين وقع أولهما قرابة الساعة الواحدة الأولى ظهراً، وأسرع مقاتلون من طالبان إلى المكان في ناقلات جند مدرعة وشاحنات صغيرة، فيما دوت صافرات سيارات الإسعاف التي شوهدت تنطلق مسرعة نحو الموقع.

وأغلقت الطرق القريبة من "المنطقة الخضراء" شديدة التحصين، حيث مباني العديد من السفارات الغربية السابقة أمام حركة المرور، وكثف حراس طالبان من عمليات البحث والتدقيق.

وتقول وسائل إعلام أفغانية محلية، إن سلسلة الهجمات التي جرت في الأيام الأخيرة تأتي في سياق أعمال انتقامية بين مقاتلي طالبان و"داعش"، لا سيما في ولاية ننجرهار شرق كابول، المعروفة بأنها معقل لتنظيم "داعش".

ومنذ استيلاء طالبان على السلطة في 15 أغسطس الماضي، أعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عن 4 هجمات قُتل فيها عدد كبير من الضحايا، بما في ذلك تفجيرات انتحارية استهدفت مساجد للشيعة.

ويعود آخر هجوم في العاصمة الأفغانية إلى 3 أكتوبر عندما قضى ما لا يقل عن 5 أشخاص، في انفجار قرب مسجد عيد جاه في كابول، خلال هجوم تبناه "داعش خراسان".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.