Open toolbar

رجل يسير أمام علامة ميتا في مقرها الرئيسي في مينلو بارك بولاية كاليفورنيا الأميركية - 28 أكتوبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

أعلنت شركة ميتا، فيسبوك سابقا، عن نتائجها الفصلية للربع الثاني من العام الجاري، والبادئ في أبريل ومنتهٍ في يونيو الماضيين، محققة عوائد بقيمة 28.82 مليار دولار، لتنخفض بذلك لأول مرة في تاريخ الشركة بنسبة 1%، مقارنة بعوائد نفس الفترة في العام الماضي.

وتأتي عوائد الشركة لتخذل توقعات الخبراء، والتي رجحت وصول العوائد إلى 28.92، أي بفارق 100 مليون دولار عما حققته الشركة بالفعل، وذلك بحسب ما نشره موقع فاينانشيال تايمز.

وكان قطاع تطوير تقنيات الواقعين المعزز والافتراضي Reality Labs خسر 2.8 مليار دولار خلال الربع الثاني فقط، مع توقعات بوصول خسارته خلال العام الحالي إلى 10 مليار دولار أخرى، لتنضم إلى المليارات العشرة التي خسرها القطاع العام الماضي.

أعلن مارك زوكربيرج، مؤسس ميتا ومديرها التنفيذي، أن العالم حاليا يعيش حالة اقتصادية متردية وذلك سيكون له تأثير ملحوظ ومتزايد على قطاع الإعلانات الرقمية خلال الفترة المقبلة.

وصرح "زوكربيرج"، في كلمته أمام المستثمرين خلال اجتماع الشركة، بأن لا أحد يمكنه توقع مدة استمرار سوء الأحوال الاقتصادية أو مدى التأثير المتوقع لها على قطاعات الأعمال المختلفة، مشيرا إلى انه يرى أن التأثير سيصبح أسوأ مما كان عليه خلال الربع الأول.

كما ألقت الشركة باللوم على حالة الضغط التي تشهدها العملات النقدية الأجنبية أمام قوة الدولار الأميركي، ومدى تأثيرها على إيجابية نتائج الشركة للربع الماضي، مركزة على تأثير ضعف اليورو أمام العملة الأميركية في السوق الأوروبي، حيث أن هذا الضعف تسبب في تراجع عوائد الشركة بنسبة 3% على أساس سنوي.

وتراجعت قيمة الإعلان على منصات ميتا بمعدل 14%. وقالت شيريل ساندبيرج، مديرة التشغيل في الشركة، للمستثمرين إن "ميتا" ما تزال في مرحلة التخطيط لاتخاذ إجراءات مضادة لتقليل تأثير تغيير سياسات أبل المتعلقة ببيانات مستخدمي أيفون، وتأثيرها على قطاع الإعلانات في ميتا.

وكان عملاق التواصل الاجتماعي توقع وصول خسائر قطاعه الإعلاني إلى 10 مليارات دولار هذا العام، إلى جانب تكبد الشركة نفس قيمة الخسارة العام الماضي، بعد تطبيق أبل لسياساتها الجديدة.

وانخفض صافي الدخل في ميتا من 10.39 مليار دولار، عن نفس الفترة العام الماضي، إلى 6.69 مليار دولار، وذلك مقابل توقعات وول ستريت بتحقيق 7مليارات دولار، وذلك إلى جانب ارتفاع التكاليف والنفقات بنسبة 22%.

وعلى الرغم من قرار الشركة بوقف التوظيف، فإن عدد موظفيها ازداد بنسبة 32% على أساس سنوي، وأشار "زوكربيرج" إلى أنه سيوكل قرارات تخفيض العمالة إلى المدراء المباشرين.

وسجل أداء منصات "ميتا" نمواً إيجابياً خلال الربع الماضي، إذ ارتفع عدد المستخدمين النشطين يومياً لفيسبوك بنسبة 3%، ليصل إلى 1.97 مليار مستخدم، إلى جانب وصول عدد إجمالي مستخدمي عائلة تطبيقات ميتا الاجتماعية إلى 2.88 مليار مستخدم، بنسبة نمو سنوي 4%.

وأشار مؤسس ميتا إلى أن التفاعل على فيسبوك حقق زيادة ملحوظ فاقت توقعات الشركة، وذلك يرجع إلى الاتجاه الجديد الذي تدعمه ميتا وتعمل على تطوير الأداء، والذي يركز بشكل رئيسي على محتوى الفيديو.

وركز زوكربيرج بشكل خاص على الأداء المميز للفيديوهات القصيرة "ريلز"، التي أكد أن أداءها يتفوق بشكل واضح على "الستوريز"، مشيرا إلى أنها ستكون محركاً لدر العوائد على الشركة خلال الفترة المقبلة.

وتوافقت النتائج الفصلية الهزيلة لشركة ميتا مع ضعف أداء الشركات التقنية في سوق الإعلانات الرقمية، وهو السوق الذي يدعم جزءاً كبيراً من الاقتصاد الإلكتروني ويجعله قادراً على الاستمرار في العمل وتحقيق الأرباح.

يُذكر أن سهم شركة "سناب"، مالكة خدمة ساب شات الاجتماعية، خسر 25% من قيمته الأسبوع الماضي، وذلك بعد أن لم تصل نتائج الشركة الفصلية إلى سقف توقعات الخبراء والمحللين، وأشارت الشركة إلى أن المعلنين قللوا من ميزانياتهم الإعلانية لمواجهة الأزمة الاقتصادية وحالة التضخم العالمي.

كذلك تراجعت عوائد تويتر الإعلانية بنسبة 1%، في حين أن محللي وول ستريت توقعوا تحقيقها لمعدلات نمو نسبتها 11%.

كذلك طالت خيبة الآمال شركة "ألفابت"، مالكة جوجل، إذ لامت الشركة عزوف المعلنين عن الإعلانات الرقمية خلال الربع الثاني، مما أثر على عوائدها من منصتها الشهيرة للفيديوهات يوتيوب.

وتراجع معدل نمو عوائد الشركة الأم لأبطء معدلاته منذ عامين، إلا أن أسهم ألفابت ارتفعت بنسبة 8% نتيجة أدائها الذي فاق توقعات الخبراء.

وضعت "ميتا" توقعات بشأن الربع الحالي خلال اجتماع المستثمرين أيضا، حيث أشارت إلى أن عوائدها ستتراوح بين 26 و28.5 مليار دولار، وذلك أقل من توقعات الخبراء التي رفعت السقف إلى 30.4 مليار دولار.

يُذكر أن قيمة سهم ميتا قد تراجعت بنسبة 3% بعد ساعات من غلق التداول.

وأعلن "زوكربيرج" عن بعض التغييرات الإدارية التي ستتم بعد رحيل مديرة التشغيل بالشركة، شيريل ساندبيرج في خريف العام الحالي، حيث أن المدير المالي بالشركة، ديفير وينر، سيتم ترقيته ليكون مدير الاستراتيجيات بالشركة، بينما سيحل محله سوزان لي، والتي تعمل بالشركة منذ 14 عاما كنائبة لرئيس القطاع المالي بالشركة.

اقرأ أيضا:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.