Open toolbar

الفنان التشكيلي المصري محمد عبلة

شارك القصة
Resize text
القاهرة-

أعلن معهد جوتة في ألمانيا الأربعاء، منح الفنان التشكيلي المصري محمد عبلة جائزته السنوية للشخصيات المؤثرة في خدمة الثقافة على الصعيد الدولي.

ويُعد عبلة أول فنان تشكيلي عربي يحصل على وسام معهد جوتة، وخامس مصري حيث سبقه لذلك أستاذ اللغات السامية الدكتور مراد كامل (1957)، أستاذ الفلسفة شفيق العاصي (1961)، والمترجم مصطفى ماهر (1979)، أستاذ الفلسفة عبد الغفار مكاوي (2000)، وجميعهم من دارسي الفلسفة والأدب الألماني ومترجميه إلى العربية.

كما سبق العديد من المبدعين العرب عبلة، من بينهم الشاعر السوري أدونيس، والمفكر السوري أستاذ الفلسفة صادق جلال العظم، والشاعر السوري فؤاد رفقه، والأديبة اللبنانية إميلي نصر الله.

وعبّر محمد عبلة لـ"الشرق" عن سعادته بالوسام "خاصة أنه يحمل اسم الشاعر الألماني الكبير يوهان جوتة"، وأضاف: "عندما ذهبت إلى ألمانيا كنت منبهراً بشخصية جوتة، ورأيت كيف كان مؤثراً في الروح الألمانية".

وعاش عبلة في ألمانيا 6 سنوات متصلة منذ عام 1978، ولم تنقطع زياراته لها بعد عودته وإقامته في مصر، كما شارك في العديد من المبادرات ذات الطابع الثقافي أثناء إقامته وزياراته لها.

ومن بين مبادرات عبلة في ألمانيا مبادرة "كلنا أجانب"، التي قال عنها: "بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر، كنت مقيماً في ألمانيا، ورأيت حالة شك رهيبة ضد العرب والمسلمين، فقررت الذهاب إلى مئات المدارس الألمانية متطوعاً لشرح وتصحيح الكثير من المفاهيم الخاطئة التي التصقت بالعرب".

معرض في ألمانيا

وتضمنت حيثيات منح عبلة جائزة وسام معهد جوتة ارتباط أعماله بالحس الاجتماعي والإنساني، وانشغاله بقضايا مجتمعه بفاعلية، وكذلك مشاركته في كتابة الدستور المصري بعد ثورة 30 يونيو، وتأسيسه متحف الكاريكاتير المصري الذي يعد أول متحف لهذا الفن في الشرق الأوسط.

ومن المقرر تسليم الفنان المصري الوسام في احتفالية كبرى تقام بمدينة فايمار الألمانية، 28 أغسطس القادم، في ذكرى ميلاد جوتة، على أن يصاحب الاحتفال معرض تشكيلي لعبلة يستمر أسبوعين، ويفتتحه الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير وعدد من المسؤولين.

وتلقى عبلة خبر تكريمه بينما يستعد لإطلاق معرضه الاستعادي بجاليري ضي بالزمالك يوم 28 مايو والذي يستمر على مدى شهرين، وسيصدر مصاحباً للمعرض كتاب "حكاوي محمد عبلة" الذي يضم ما يشبه سيرة ذاتية للفنان، متضمناً صوراً فوتوغرافية ولوحات له.

من هو؟

ولد محمد عبلة بمحافظة الدقهلية عام 1953، درس التصوير في كلية الفنون الجميلة في جامعة الإسكندرية، والنحت في جامعة زيوريخ (سويسرا).

أقيم معرضه الأول عام 1977، وتوالت معارضه منذ ذلك التاريخ في العديد من الدول من بينها ألمانيا، اليابان، الكويت، السويد، إيطاليا وهولندا.

وعمل عبلة مديراً لقاعة الفنون التشكيلية بدار الأوبرا المصرية لأشهر، ثم أستاذاً زائراً للفنون في مدرسة أوربرو السويد، ويحاضر الآن في معهد السينما بمصر.

أسس عام 2005 مركز الفيوم للفنون، ثم متحف الكاريكاتير في 2009، بقرية تونس النائية غرب مدينة الفيوم لتتحول القرية بمشاركة عدد من الفنانين الآخرين إلى وجهة لكل المهتمين بالفن. حصل على الجائزة الكبرى في بينالي الإسكندرية (1997). 

وأنشئ وسام جوتة عام 1954 من قبل مجلس إدارة معهد جوتة، وفي عام 1975 أقرت جمهورية ألمانيا الاتحادية الوسام كنوط رسمي. ومن عام 1992 حتى عام 2008 كان يتم منح الوسام سنوياً في الذكرى السنوية لوفاة جوتة. ولكن في عام 2009 تقرر منحه للمرة الأولى في اليوم الموافق لعيد ميلاد جوتة وهو يوم 28 أغسطس.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.