Open toolbar

تشييع جثمان أحد الضحايا الفلسطينيين في قرية برقين بالضفة الغربية - 27 أبريل 2022. - AFP

شارك القصة
Resize text
جنين -

أعلنت وزارة الصحة الفسلطينية، الأربعاء، أن شاباً فلسطينياً لقي حتفه، متأثراً بإصابته برصاصة في الرأس بعدما أطلقت القوات الإسرائيلية النار عليه في قرية برقين التابعة لمدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وأشارت وزارة الصحة إلى أن هناك أيضاً "ثلاث إصابات برصاص حي" أطلقته القوات الإسرائيلية في منطقة جنين، موضحة أن حالة الجرحى مستقرة.

من ناحيته، قال الجيش الإسرائيلي إنه ينفذ عملية "استباقية ووقائية" في جنين، مشيراً إلى اعتقال 12 شخصاً، في حين أفاد "نادي الأسير الفلسطيني" باعتقال 17 شخصاً في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية.

ومنذ 22 مارس الماضي، قتلت القوات الإسرائيلية 26 فلسطينياً خلال مواجهات أو عمليات مختلفة، يضاف إليهم 3 مهاجمين آخرين من العرب في إسرائيل، نفذوا هجومين وقعا في كل من بئر السبع (جنوب) والخضيرة (شمال)، وأعلن تنظيم "داعش" مسؤوليته عنهما.

وفي الجانب الإسرائيلي، سقط 14 شخصاً في هجمات خلال هذه الفترة بحسب حصيلة "فرانس برس".

القدس

في قرية برقين في محافظة جنين شمال الضفة الغربية شيع أكثر من ألف فلسطيني جثمان أحمد مساد الذي لف براية "الجهاد الاسلامي". وشارك في التشييع شباب مقنعون ومسلحون، بحسب مراسل وكالة "فرانس برس".

وأدان رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية الأربعاء "جريمة قتل جنود الاحتلال الإسرائيلي للشاب أحمد مساد" خلال اقتحام مدينة جنين ومخيمها.

وقال أشتية إن "إرهاب الاحتلال لا يتوقف عن حصد أرواح أبنائنا"، محملاً "الاحتلال المسؤولية كاملة عن تبعات تلك الجرائم".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.