Open toolbar

تدريبات على الاحتماء من الغارات الجوية في العاصمة التايوانية تايبيه – 25 يوليو 2022 - Bloomberg

شارك القصة
Resize text
تايبيه -

أطلقت تايوان أكبر تدريباتها العسكرية السنوية، الاثنين، وسط مخاوف من تحرك صيني نحو الجزيرة التي تعتبرها بكين جزءاً لا يتجزأ من أراضيها.

وهذا العام، تضمنت مناورات "هان كوانغ" (مجد هان) التي تستمر خمسة أيام، دروساً من الصراع الدائر في أوروبا ومحاكاة "كل الإجراءات" التي يمكن أن تتخذها الصين لإعادة ضم تايوان، على ما أوضحت وزارة الدفاع التايوانية.

 "دروس من أوكرانيا"

وقال سو تزو-يون، الخبير العسكري في معهد البحوث حول الدفاع والأمن الوطني في تايوان، إن "المخابئ تحت الأرض توفر غطاء للقوات، وتصد قوات العدو". وأضاف: "إنها جزء من حرب المدن في أوكرانيا".

وأضاف أنه "تم نشر صواريخ ستينجر، الفعالة في مواجهة المروحيات والطائرات التي تحلّق على علو منخفض، في بعض المباني المرتفعة في المنطقة".

وكانت هذه الصواريخ المحمولة ذات فائدة كبيرة للقوات الأوكرانية في التصدي للجيش الروسي.

وفي الوقت نفسه، أفرغت شوارع مدن في شمال الجزيرة، لمدة نصف ساعة كجزء من تمرين مدني لمحاكاة غارة جوية. ومُنع المشاة والسيارات من المرور بعدما أشارت صافرات الإنذار وتنبيهات برسائل نصية إلى هجمات صاروخية محاكاة.

وكثفت بكين ضغوطها على تايوان منذ تولي الرئيسة تساي إنج ون السلطة عام 2016 في الجزيرة. وتساي إنج ون تعتبر الجزيرة دولة ذات سيادة وليست جزءاً من "صين واحدة".

وقال رئيس وكالة الاستخبارات الأميركية (سي آي إيه) بيل بيرنز أخيراً، إن الصين تبدو مصممة على استخدام القوة في تايوان، فهي تتابع النزاع "من كثب" ومن المحتمل أن تستخلص منه عبراً لتعديل خططها للسيطرة على تايوان.

طائرات تدريب محلية

ومطلع يوليو الجاري، استعرضت القوات الجوية التايوانية طائرات تدريب جديدة محلية الصنع، وروجت للقدرات المتقدمة والقتالية للطائرة التي ستحل محل طائرات أخرى قديمة.

وتعتمد القوات المسلحة التايوانية في الغالب على العتاد الأميركي، لكن الرئيسة التايوانية تساي إنج-ون أعطت أولوية لتطوير صناعة دفاعية محلية متقدمة.

وكانت الطائرة "إيه تي-5 بريف إيجل"، التي أنتجتها شركة تطوير صناعة الطيران التايوانية المملوكة للدولة بميزانية 68.6 مليار دولار تايواني (2.3 مليار دولار أميركي)، قد قامت برحلتها الأولى التجريبية في عام 2020 .

والطائرة هي الأولى لتايوان التي يتم تطويرها محلياً منذ إنتاج المقاتلة "إف-سي.كيه-1 تشينج-كيو" قبل أكثر من ثلاثة عقود، وتبدو الطائرتان متشابهتين ولهما قدرات متشابهة.

وحلّقت ثلاث طائرات بريف إيجل فوق قاعدة تشيهانج الجوية في تايتونج على الساحل الشرقي لتايوان، في استعراض لمهاراتها أمام الصحافيين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.