Open toolbar

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين متحدثاً في منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي - 17 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
سان بطرسبرغ / دبي -

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين  في كلمة ألقاها أمام منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي، إن "عهد أحادية القطب انتهت"، وإن "هيمنة الغرب في العالم الاقتصادي لم تعد شيئاً مستقراً"، مشيراً إلى أن "الغرب فشل في سوريا وليبيا والعراق ويوغسلافيا".

ورأى بوتين أن "الأمور لن تعود إلى النحو المعتاد في السياسة العالمية"، متهماً الولايات المتحدة "بالتصرف كما لو أنها لا تلاحظ وجود مراكز قوية أخرى في العالم".

واعتبر الرئيس الروسي أن المحاولات الغربية لعرقلة اقتصاد بلاده "فشلت"، لافتاً إلى أن روسيا "عملت على استقرار نظامها البنكي، وضخت سيولة كافية في الاقتصاد.. كما أن المخاوف من أن الدولار سيرتفع إلى 200 روبل هي شكل من حرب المعلومات".

وشدد على أن روسيا "تمكنت من التغلب على ذروة التضخم، بينما تجاوز التضخم في بعض دول منطقة اليورو 20 في المئة"، معتبراً أن الوضع المالي لبلاده "يتسم بالمرونة".

"الاتحاد الأوروبي قد يخسر 400 مليار يورو"

وقال بوتين إن "الحرب القتالية الاقتصادية ضد روسيا لم تكن لديها فرصة للنجاح منذ البداية"، معتبراً أن "العقوبات مؤذية لمن يفرضونها"، كما أشار إلى أن "الاتحاد الأوروبي قد يخسر أكثر من 400 مليار دولار بسبب العقوبات المفروضة على روسيا".

ورأى بوتين أن الاتحاد الأوروبي فقد "سيادته السياسية"، وأن العقوبات على روسيا "ستزيد من عدم المساواة في دول الاتحاد، وستؤدي إلى تغييرات راديكالية في النخبة". 

وقال الرئيس الروسي إن "زملاءنا الغربيين لا يزالون يفكرون بمفاهيم القرن الماضي، ويعاملون الدول الأخرى مثل المستعمرات"، متهماً الغرب بـ"محاولة عزل أو إلغاء الدول التي يعتبرونها مخطئة".

وأكد أن "روسيا قادرة على زيادة صادراتها من الحبوب والأسمدة"، وأن هناك ضرورة لـ"زيادة إمدادات الغذاء في السوق العالمية".

وأشار إلى أن روسيا "سترسل الطعام إلى إفريقيا والشرق الأوسط، ومستعدة للمساعدة في تحقيق التوازن في أسواق الزراعة العالمية".

وكشف أن بلاده "ترحب بالحوار مع الأمم المتحدة بشأن الإمدادات الغذائية، معتبراً أنها "لا تمنع صادرات الغذاء الأوكرانية". وقال بوتين إن "هناك مخاطر من إمكانية استخدام الحبوب الأوكرانية للدفع مقابل الأسلحة".

"الدفاع عن شعب دونباس"

وتحدث بوتين عن الحرب في أوكرانيا، قائلاً إن "قرار روسيا ببدء عملية عسكرية خاصة صعب لكنه ضروري". واعتبر أن العمليات العسكرية الروسية تهدف إلى "الدفاع عن شعب دونباس".

وأكد أن "جميع مهام العمليات العسكرية الخاصة سيتم الوفاء بها"، مشيراً إلى أن "الجنود الروس يدافعون عن حقوق روسيا من أجل تنمية آمنة".

واعتبر بوتين أن "العقوبات الغربية كانت مبنية على فرضية زائفة، وهي أن روسيا ليست لديها سيادة اقتصادية".

وقال إن روسيا "ستتطور كاقتصاد مفتوح، ولن تخطو أبداً في مسار العزلة الذاتية، وستوسع تعاونها مع الخارج، بما في ذلك شركات غربية"، لافتاً إلى أن "حريات رواد الأعمال هي أيضاً نقطة رئيسية في خطتنا التنموية طويلة المدى".

وكشف أن روسيا "ستعزز السكك الحديدية، وقدرات الموانئ"، وعبر عن أمله في أن "يزداد تدفق الغاز عبر الطرق الجديدة قريباً".

ودعا بوتين أصحاب الأعمال إلى "الاستثمار في روسيا"، لافتاً إلى "ضرورة إلغاء بعض القيود على الشركات الروسية نهائياً". وأكد "تمسك روسيا بسياسة الاقتصاد الكلي المسؤولة". وقال إن "الحكومة الروسية ستعمل على تحقيق هدف تضخم بنسبة 4 في المئة".

وفي وقت سابق، قال الكرملين إن هجوماً سيبرانياً استهدف "منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي"، مشيراً إلى أنه تسبب في تأجيل خطاب للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.