Open toolbar

شرطي يطلق النار في الهواء خلال احتجاجات على خطة للتجنيد العسكري في باتنا بولاية بيهار الهندية- 17 يونيو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
بوبانشوار/لوكناو (الهند)-

قال مسؤولون في الشرطة الهندية، السبت، إن السلطات أوقفت خدمات الإنترنت في عدة أجزاء من ولاية بيهار شرق البلاد، في محاولة لوضع حد للتجمعات والاحتجاجات العنيفة على خطة للتجنيد العسكري.

ولقي متظاهر حتفه وأصيب أكثر من 12 في سلسلة احتجاجات طالت بعض مناطق البلاد على سياسة رئيس الوزراء ناريندرا مودي الجديدة لتجنيد الشباب لفترات قصيرة.

وقالت الحكومة إن نظام "أجنيبات"، الذي يعني "مسار النار"، يهدف إلى جلب المزيد من الأفراد إلى الجيش بعقود مدتها أربع سنوات، لخفض متوسط أعمار أفراد القوات المسلحة البالغ قوامها 1.38 مليون جندي، وتقليص تكاليف المعاشات التقاعدية المتزايدة.

ويقول المتظاهرون، ومعظمهم من الشبان، إن الخطة ستحد من فرص الحصول على وظائف دائمة في صفوف قوات الدفاع التي تضمن رواتب ثابتة ومعاشات تقاعدية ومزايا أخرى.

ونزل الكثيرون إلى الشوارع في ولاية بيهار، وتيلانجانا (جنوباً)، وأوتار براديش (شمالاً)، والبنغال الغربية (شرقاً) للاحتجاج على الخطة.

وأعلن سانجاي سينج، المسؤول الكبير في شرطة بيهار، حجب منصات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وتويتر وواتساب في 15 من أصل 38 مقاطعة في الولاية، حيث أحرق متظاهرون قطارات ركاب وحافلات، الأسبوع الماضي، للتعبير عن غضبهم.

وفي أوتار براديش، اعتقلت الشرطة ما لا يقل عن 250 شخصاً، بموجب ما يسمى "الاعتقالات الوقائية"، فيما اتهم بعض المتظاهرين الشرطة باستخدام القوة المفرطة.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.