Open toolbar

ستيف بانون مستشار الرئيس السابق دونالد ترمب يصل إلى المحكمة الجزئية الأميركية في العاصمة الأميركية واشنطن- 15 يونيو 2022. - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي-

قالت النائبة الديمقراطية زوي لوفجرين، الأحد، إن المستشار السياسي للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، سيدلي بشهادته أمام لجنة 6 يناير التي تحقق في أحداث الشغب التي اندلعت العام الماضي في مبنى الكابيتول.

وأضافت لوفجرين في تصريحات لبرنامج "حالة الاتحاد" على شبكة "سي إن إن": "اللجنة تلقت رسالة من محامي ستيف بانون يقول فيها إنه سيدلي بشهادته، لكن لم يكن لدى اللجنة الوقت الكافي لمناقشتها. أتوقع أننا سنسمع منه، وهناك العديد من الأسئلة التي سنطرحها عليه (بانون)".

واستبعدت لوفجرين أن يحدث ذلك في جلسة استماع علنية، لافتة إلى أن اللجنة "تطرح أسئلتها لأخذ الإفادات، وبالطبع لا يمكن فعل ذلك بشكل مباشر وعلني".

من جانبه، كتب محامي بانون، روبرت كوستيلو، في الرسالة التي بعث بها إلى لجنة 6 يناير في وقت متأخر السبت: "قرر الرئيس (السابق دونالد) ترمب أنه سيكون من مصلحة الشعب التنازل عن الامتياز التنفيذي لبانون. بانون على استعداد للإدلاء بشهادته في جلسة الاستماع العامة". 

وبحسب ما أوردته وكالة "بلومبرغ"، فإن طلب بانون يتزامن مع تحول اللجنة إلى مناقشة العلاقة بين ترمب ومجموعات من الجماعات المسلحة أمثال "براود بويز" Proud Boys و"حراس القسم" Oath Keepers ودورهم في اقتحام مبنى الكابيتول الذي وقع في 6 يناير 2021، وذلك في جلسة الاستماع العامة المقررة الثلاثاء المقبل.

من هو بانون؟

وكان ستيف بانون، مستشاراً لترمب، وعُرِف بتكتمه ونفوذه الكبير، ولعب دوراً كبيراً في حملته الانتخابية الناجحة التي دفعها باتجاه شعبوي في 2016، لكنه في السنة التالية دفع إلى الاستقالة.

ووجه القضاء الأميركي إلى بانون (67 عاماً) تهمة "عرقلة" صلاحيات الكونجرس في التحقيق، كما أنه يُلاحق بتهمتَي رفض الإدلاء بشهادته، والامتناع عن تقديم وثائق إلى اللجنة البرلمانية الخاصة التي تحقق في الهجوم على مقر الكابيتول.

ولم يكن بانون يشغل أي منصب رسمي في السادس من يناير، لكن يبدو أنه ناقش التظاهرة مع الرئيس في الأيام السابقة لتنظيمها، حسب لجنة التحقيق، كما أنه كان عضواً في "خلية الأزمة" التي قادها مستشارون لترمب من داخل فندق في واشنطن قبل الهجوم على مقر الكابيتول وبعده.

ومن المقرر أن يمثل بانون للمحاكمة في 18 يوليو الجاري، وكان قد احتجز سابقاً ووجهت له وزارة العدل تهماً تتعلق بـ "الازدراء" لرفضه في السابق الإدلاء بشهادته أمام اللجنة. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.