Open toolbar
السيسي: لدينا خيارات متعددة للحفاظ على أمن مصر القومي
العودة العودة

السيسي: لدينا خيارات متعددة للحفاظ على أمن مصر القومي

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي -

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الخميس، إن "المساس بأمن مصر القومي خط أحمر لا يمكن اجتيازه"، مشيراً إلى أن لدى بلاده "خيارات متعددة للحفاظ على أمنها القومي".

وأضاف السيسي في كلمة له خلال فعاليات المؤتمر الأول لمشروع "حياة كريمة" لتنمية قرى الريف المصري، أن "مصر تمتلك من الأدوات السياسية والقدرات العسكرية ما يمكنها من حماية مقدراتها".

وبشأن ملف سد النهضة دعا الرئيس المصري كلاً من السودان وإثيوبيا إلى "ضرورة عمل اتفاق قانوني ملزم بخصوص السد"، معرباً عن استعداد بلاده لـ"التعاون مع أديس أبابا في المشاريع التنموية شريطة عدم المساس بمياه النيل".

وشدد السيسي على أن "تحرُّك مصر في مجلس الأمن الدولي بشأن قضية سد النهضة الإثيوبي جاء لوضع القضية على أجندة المجتمع الدولي"، مؤكداً أن بلاده "لا تسعى للتهديد أو التدخل في شؤون الدول".

وأشار إلى أن "هناك مشاريع تمت في الداخل المصري للحفاظ على مياه نهر النيل والاستفادة القصوى من المياه"، معرباً عن استعداد بلاده الدائم لـ"نقل الخبرات في مشاريع الكهرباء والإنتاج الزراعي لكل أشقائنا في القارة الإفريقية".

ولفت السيسي إلى أن "منهج مصر قائم على ممارسة أقصى درجات الحكمة والاستخدام الرشيد للقوة، وأن ممارسة الحكمة والجنوح للسلام لا يعني السماح بالمساس بمقدرات هذا الوطن"، مؤكداً أن مصر "تدير علاقاتها الخارجية إقليمياً ودولياً استناداً إلى الاحترام المتبادل والجنوح للسلام".

مجلس الأمن

تصريحات الرئيس المصري تأتي بعد أيام من الجلسة الأخيرة التي عقدها مجلس الأمن والتي بحثت أزمة سد النهضة، القائمة بين إثيوبيا ومصر والسودان، بناءً على طلب القاهرة والخرطوم، بعدما بدأت إثيوبيا الملء الثاني لخزان السد.

وجددت إثيوبيا تأكيدها على أن قضية السد لا تهدد السلم والأمن الدوليين، ولذلك لا تتطلب انعقاد مجلس الأمن، فيما اعتبرت مصر والسودان أن تشغيل السد بلا اتفاق يشكل تهديداً للبلدين. ودعا مجلس الأمن الدول الثلاث إلى تخطي خلافاتها والتوصل لاتفاق برعاية الاتحاد الإفريقي.

في غضون ذلك، ستواصل الدول الأعضاء بمجلس الأمن المشاورات بشأن مشروع القرار الذي قدمته تونس في وقت سابق، إذ انتهت جلسة الخميس الماضي، دون أن يصوّت المجلس على مشروع القانون.

وقال مصدر دبلوماسي بمجلس الأمن الدولي لـ"الشرق"، إن عدم تصويت المجلس على القرار واستمرار المشاورات راجع إلى "كون عدد من الدول الأعضاء بالمجلس أطرافاً في قضايا أخرى متعلقة بالمياه، ويخشون تأثير القرار في قضاياهم، ولهذا يحرصون على صياغة مشروع القرار واختيار مفرداته بعناية بالغة".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.