Open toolbar

زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ الأميركي ميتش ماكونيل يتحدث إلى صحافيين في مبنى الكابيتول - واشنطن- 3 مايو 2022 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

قال زعيم الأقلية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأميركي، ميتش ماكونيل، إن هناك إمكانية لحظر الإجهاض كاملاً في الولايات المتحدة، إذا تم إسقاط قرار "رو ضد ويد" لعام 1973، والذي يتيح للنساء في الولايات المتحدة الإجهاض في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وحقوقاً محدودة في الثلث الثاني من الحمل.

وأضاف ماكونيل خلال مقابلة مع صحيفة "يو إس توداي"، أنه في حال إقرار ذلك، فإن "بإمكان الهيئات التشريعية، ليس فقط على مستوى الولاية ولكن على المستوى الفيدرالي"، أن تحظر الإجهاض. وتابع: "إذا تم إقرار ذلك بشكل نهائي، فيجب حل هذه القضية تشريعياً، وبالتالي يمكن حظر الإجهاض بشكل كامل في أميركا".

وجاءت تصريحات ماكونيل بعد نشر مجلة "بوليتيكو" الأميركية، وثيقة مسربة كتبها قاضي المحكمة العليا المحافظ صموئيل أليتو، تشير إلى اعتبار أن الحكم الذي أصدرته المحكمة في عام 1973 في القضية المعروفة بـ"رو ضد ويد"، يمثل "خطأ فاضحاً" يجب رده.

حذر جمهوري

وبدا زعيم الأقلية حذراً في مناقشة ما إذا كان الجمهوريون سيصدرون تشريعاً يحظر الإجهاض، إذا ما فازوا بالأغلبية في مجلس الشيوخ، في انتخابات التجديد النصفي لعام 2022. ولكنه أكد أن "موقف الجمهوريين من الإجهاض واضح".

وقال ماكونيل: "في ما يتعلق بقضية الإجهاض، أعتقد أن موقف الجمهوريين في مجلس الشيوخ واضح تماماً"، مضيفاً: "عندما تتخذ المحكمة قراراً نهائياً، أو إذا اتخذته، أتوقع أن يكون الجميع أكثر تحديداً لمواقفهم، لكنني لا أعتقد أن موقف الأعضاء الجمهوريين من هذه المسألة شيء سري للغاية".

"مخاطر كبيرة" للديمقراطيين

وفي ردها على مقابلة ماكونيل مع صحيفة "يو إس توداي"، قالت "لجنة الحملة الديمقراطية" في مجلس الشيوخ في بيان أوردته صحيفة "ذا هيل"، إن "ميتش ماكونيل أكد ما عرفه الناخبون منذ فترة طويلة"، مضيفة: "سيستخدم الجمهوريون كل أداة ممكنة، من المحاكم إلى الكونجرس، لجعل الإجهاض غير قانوني في كل مكان، وتجريد المرأة من حقها في اتخاذ قراراتها".

وأشار البيان إلى أنه "بالنسبة للناخبين، فإن مخاطر حماية أغلبيتنا الديمقراطية في مجلس الشيوخ وتوسيعها في عام 2022، كبيرة للغاية".

وبعد تقرير "بوليتيكو"، أعرب الديمقراطيون عن غضبهم من إمكانية إلغاء قرار "رو ضد ويد".

وقدّم زعيم الأغلبية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشارلز شومر، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، انتقادات لاذعة تعليقاً على المسودة المسربة، ووجهوا هذه الانتقادات إلى "القضاة المعينين من قبل الجمهوريين".

وقال شومر إنه سيفرض تصويتاً خلال الأسبوع المقبل لتقنين قرار "رو ضد ويد"، رغم أن ذلك نظرياً قد يكون صعباً، إذ سيكون مجبراً على جمع 60 صوتاً اللازمة للتقدم بالمشروع إلى مجلس الشيوخ.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.