Open toolbar

وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين خلال كلمة بمقر الوزارة في واشنطن - 11 سبتمبر 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
واشنطن-

تحدثت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين، الأحد، عن "خطر" انكماش اقتصادي في الولايات المتحدة، بسبب "إجراءات اتخذت لإبطاء التضخم ستلقي بثقلها على النشاط الاقتصادي".

ونقلت شبكة "سي إن إن" عن وزيرة الاقتصاد والمالية في إدارة الرئيس جو بايدن، إن انكماشاً في الولايات المتحدة هو "خطر قائم حين يُشدد الاحتياطي الفدرالي سياسته النقدية في مواجهة التضخم".

وأضافت: "من الواضح أن هذا يُمثل خطراً نُراقبه"، لكن "لدينا سوق عمل قوي، وأعتقد أن من الممكن إبقاؤه على هذا النحو".

وفي مواجهة تضخم بلغ في يونيو أعلى مستوياته خلال 40 عاماً، قبل أن يتباطأ قليلاً في يوليو (8.5%)، رفع البنك المركزي تدريجياً فوائده الرئيسية بهدف إبطاء النشاط الاقتصادي، وتخفيف الضغط عن الأسعار.

وتُحدد هذه النسب الاتجاه للمصارف التجارية بالنسبة لنسب الفوائد والقروض التي تعرضها على زبائنها من أفراد وشركات. وبالتالي فإن معدلات فوائد أعلى تُخفف تلقائياً الاستهلاك والاستثمار.

ويأمل الاحتياطي الفدرالي بـ"هبوط سلس"، أي إعادة التضخم إلى هدفه عند 2% بدون إغراق الاقتصاد في انكماش، ما سيؤدي الى ارتفاع البطالة.

"تضخم مرتفع"

وقالت يلين إن "التضخم مرتفع كثيراً، ومن الضروري خفضه". وأضافت: "أعتقد أن هناك طريقة للوصول إلى هناك.. على المدى الطويل لا يمكن أن يكون لدينا سوق عمل قوي بدون السيطرة على التضخم".

وفيما تراجع إجمالي الناتج المحلي في العالم في أول فصلين من عام 2022، ما يتوافق مع التعريف الكلاسيكي للانكماش، أكدت يلين مجدداً أن الأمر "ليس على هذا النحو".

وتابعت يلين: "نحن لسنا في انكماش. سوق العمل قوي جداً. هناك حوالي منصبين شاغرين لكل عامل يبحث عن وظيفة".

لكن سوق العمل يبقى متوتراً جداً مع نقص كبير في اليد العاملة. فقد ارتفع معدل البطالة بعض الشيء في أغسطس ليصل إلى 3.7%.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.