Open toolbar

الرئيس الجزائري الراحل عبد العزيز بوتفليقة (إلى اليسار) ورئيس الوزراء الإسباني الأسبق خوسيه ماريا أثناء توقيع معاهدة الصداقة والتعاون في مدريد - 8 أكتوبر 2002 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
دبي -

أبرمت الجزائر وإسبانيا في 8 أكتوبر 2002، اتفاق صداقة وحسن جوار وتعاون، ضم بين ثناياه العلاقات السياسية والدفاعية والأمنية، إضافة للروابط التاريخية والثقافية بين البلدين وشعبيهما.

ووقع الاتفاق الرئيس الجزائري الراحل عبد العزيز بوتفليقة، ورئيس الحكومة الإسبانية الأسبق خوسيه ماريا أثنار.

وفي وقت سابق الأربعاء، علّقت الجزائر بشكل فردي وفوري العمل بالاتفاق بعد تغيير مدريد موقفها من قضية الصحراء.

ممَّ يتكون الاتفاق؟

يشمل الاتفاق 8 مبادئ وبابين يتألفان من 15 مادة، كما أكد في مبادئه على احترام الشرعية الدولية ومبادئ القانون الدولي، والمساواة في السيادة بين البلدين.

وشدد الاتفاق على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لكلا البلدين، وعدم اللجوء إلى التهديد أو الاستخدام المباشر أو غير المباشر للقوة. كما التزم الطرفان على حل الخلافات بينهما بالطرق السلمية.

تعاون في المجالات كافة

وتناول الباب الأول العلاقات السياسية، إذ اتفقت فيه الجزائر ومدريد على تعزيز الروابط والمشاورات السياسية.

كما نص الاتفاق على عقد لقاءات ثنائية على أعلى المستويات بين البلدين، واجتماعات وزارية وأخرى تضم كبار المسؤولين. أما الباب الثاني فتناول التعاون الاقتصادي والمالي والعمل على تنشيط وعصرنة الاقتصاد الجزائري من خلال الاستثمار المتبادل.

ودعا الاتفاق للتعاون الدفاعي الذي يرمي لتنفيذ برامج مشتركة على المستوى العسكري، وإنتاج وتطوير أنظمة التسليح وتبادل المعلومات في المجال العسكري.

وتناول الاتفاق أيضاً التعاون التنموي وزيادة العمل المشترك في قطاعات الزراعة والصيد البحري وحماية البيئة والصحة، وغيرها من المجالات.

كذلك نص الباب الثاني على التعاون الثقافي والتعليم والإعلام، إضافة للتعاون القنصلي والتعاون القانوني.

كما جاء التعاون في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة والاتجار غير المشروع بالمخدرات من أولويات هذا الاتفاق، بعد السنوات الدامية التي عاشتها الجزائر في "العشرية السوداء"، من خلال زيادة التنسيق بين الأجهزة الأمنية في البلدين. 

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.