Open toolbar

يمكن أن تشمل الأعراض الشائعة للارتجاج صعوبة في مهارات التفكير مثل التذكر والانتباه - AFP

شارك القصة
Resize text
بالتعاون مع "مايو كلينيك" -

تكون معظم إصابات الرأس المرتبطة بممارسة الرياضة، مثل ارتجاج المخ الذي يعيق طريقة عمل الدماغ بصفة مؤقتة، خفيفة ويمكن التعافي منها تماماً، إلا أن شفاء إصابات الرأس لدى الأطفال قد يستغرق وقتاً.

ينبغي للأطفال الحصول على راحة من الأنشطة البدنية والذهنية (الإدراكية) لمدة يوم أو يومين بعد التعرض لارتجاج المخ، ويمكنهم العودة تدريجيّاً إلى ممارسة الأنشطة بحسب شدة الأعراض لديهم.

وقد يحتاج بعض الأطفال الذين يعودون إلى المدرسة بعد الإصابة بارتجاج المخ إلى بعض التعديلات في الفصول الدراسية، كتخفيف حجم المنهج الدراسي أو تقصير مدة اليوم الدراسي.

وإذا كانت أنشطة كالقراءة أو الركض تسبب لهؤلاء الأطفال أعراضاً مثل الصداع، فينبغي لهم أخذ قسط من الراحة، ثم استئناف النشاط لفترات أقصر والعمل تدريجيّاً حتى يصلوا إلى مستويات ما قبل الإصابة بارتجاج المخ بينما تتحسّن الأعراض. ومن المهم كذلك العودة التدريجية لممارسة أنشطة التعلم والأنشطة البدنية.

الأعراض

يمكن أن تشمل الأعراض الشائعة للارتجاج ما يلي:

  • صعوبة في مهارات التفكير، مثل التذكر والانتباه
  • الدوخة
  • الإرهاق
  • الصداع
  • الحساسية للضوء أو الضوضاء
  • الشعور بالخمول أو الترنح أو الذهول
  • تغيرات في السلوك والشخصية

قد يعاني الأطفال من مضاعفات أو تأخر في الشفاء إذا تعرضوا للإصابة مرة أخرى قبل الشفاء من الارتجاج. فتعرُّض الرأس لصدمة أخرى أثناء فترة التعافي من ارتجاج المخ الأولي يمكن أن يتسبب في ظهور أعراض تدوم لفترة أطول أو تكون أكثر حدة.

يواصل الباحثون دراسة الآثار المحتملة الأخرى الطويلة الأجل للارتجاج، إذ إن الإصابة بارتجاج المخ تعرِّض الأطفال لمخاطر متزايدة من الإصابة بارتجاج آخر. فقد تتضاعف آثار تكرار الإصابة بارتجاج المخ على مدى سنوات.

ما بعد الارتجاج

متلازمة ما بعد الارتجاج هي اضطراب معقد من أعراض الارتجاج التي تستمر لفترة أطول من الفترة الطبيعية للتعافي من الارتجاج.

وليس من الواضح السبب وراء إصابة بعض الأشخاص بمتلازمة ما بعد الارتجاج دون غيرهم، رغم اكتشاف بعض عوامل المخاطر. وتشير بعض الأبحاث إلى أن التعرض لحالات الارتجاج المتكررة قد يزيد خطر الإصابة بمتلازمة ما بعد الارتجاج.

وفي حالات نادرة، قد يكون التشخيص الأولي هو الإصابة بارتجاج المخ ثم يتبين أنها إصابة أشد خطورة في الدماغ تتسبب في حدوث نزف داخل الدماغ أو حوله. ويمكن لهذا النزف أن يزيد من الضغط في الدماغ ويعرض حياة المريض للخطر.

إذا ظهرت على طفلك أي من المؤشرات أو الأعراض التالية بعد التعرض لإصابة في الرأس، فاطلب المساعدة الطبية على الفور.

  • التغيرات السلوكية مثل التهيج أو الارتباك أو التململ
  • التشنجات أو نوبات الصرع
  • عدم القدرة على التعرف على الأشخاص أو الأماكن
  • فقدان الوعي
  • زيادة حجم إحدى حدقتَي العينين عن الأخرى
  • تداخُل الكلام
  • السلوك غير المعتاد
  • النعاس الشديد أو عدم القدرة على الاستيقاظ من النوم
  • القيء
  • بكاء الطفل بصورة مستمرة وعدم القدرة على مواساته

لحماية طفلك من إصابات الرأس، احرص على أن يرتدي معدات الوقاية المناسبة والمجهزة، مثل الخوذة، أثناء ممارسة الرياضة وغيرها من الأنشطة. ومع ذلك، فحتى أفضل معدات الوقاية لا يمكن أن تقي من جميع حالات ارتجاج المخ.

*هذا المحتوى من "مايو كلينيك".

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.