Open toolbar

المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ستيفاني ويليامز خلال لقاء مع سياسيين ليبيين- 19 ديسمبر 2021 - TWITTER/@SASGonLibya

شارك القصة
Resize text
بنغازي-

قال مسؤول محلي ليبي، لـ"الشرق"، السبت، إن هجوماً بقذيفة صاروخية استهدف موقعاً في مدينة "بني وليد" غرب البلاد، كان مقراً لعقد لقاء مع المستشارة الأممية بشأن ليبيا، ستيفاني ويليامز، التي أعلنت من جانبها "تأجيل زيارتها وعدم إلغائها".

وأكد مصدر في بلدية "بني وليد" طلب عدم ذكر اسمه، "استهداف المكان الذي كان من المقرر أن تُجري فيه المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا ستيفاني ويليامز، اجتماعها للقاء عدد من أهالي المدينة بقذيفة آر بي جي".

وكانت المستشارة الأممية، قالت في تغريدة على "تويتر"، إن "تأجيل زيارتي التي كانت مقررة اليوم إلى بني وليد لا يعني أبداً إلغائها"، من دون ذكر تفاصيل إضافية.

وأعربت المسؤولة الأممية عن شكرها للمجلس البلدي والمجلس الاجتماعي بالمدينة، وحرصها على زيارتها "ومتابعة التنسيق لتحديد موعد الزيارة في أقرب وقت ممكن"، في إطار مشاوراتها مع مختلف المكونات الليبية.

وكانت المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة قالت، الثلاثاء، إنها ناقشت مع ممثلي القوى الوطنية مقترحاتهم حول إجراء الانتخابات بطريقة تسلسلية، مع البدء بالانتخابات النيابية.

وغرق التصويت التاريخي الذي كان مقرراً في 24 ديسمبر الماضي، في حالة من عدم اليقين، بعد أن دعت "هيئة الانتخابات الليبية" إلى تأجيلها، وسط اقتراحات بعقدها في 24 يناير الجاري.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.