Open toolbar

حاملة الطائرات الصينية "شاندونج" تغادر هونج كونغج- 11 يوليو 2017 - REUTERS

شارك القصة
Resize text
تايبيه-

قالت وزارتا الدفاع التايوانية والأميركية، إن حاملة طائرات صينية وسفينة حربية أميركية أبحرتا الجمعة، عبر مضيق تايوان الذي يفصل الجزيرة عن البر الرئيسي للصين.

وأكدت وزارة الدفاع التايوانية في رسالة موجزة أرسلتها إلى وكالة "فرانس برس"، مرور حاملة الطائرات الصينية "شاندونغ" عبر مضيق تايوان، الجمعة.

وأضافت الوزارة: "نؤكد أننا يقظون ونراقب كل حاملات الطائرات والسفن التابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني في محيط مضيق تايوان".

من جانبها، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية في رسالة بالبريد الإلكتروني لـ"فرانس برس"، أن "إحدى مدمراتنا" عبرت مضيق تايوان، الجمعة.

ويعد مضيق تايوان منطقة حساسة للغاية، وتعتبر بكين جزيرة تايوان الديمقراطية جزءاً من أراضيها، وقد أعربت عن رغبتها في استعادتها يوماً ما وبالقوة إذا لزم الأمر.

وتعتبر الولايات المتحدة الحليف الرئيسي لتايوان، المضيق منطقة بحرية دولية، وترسل سفناً حربية إلى المنطقة دفاعاً عن "حرية الملاحة".

وتحركات السفن الحربية في مضيق تايوان الذي يبلغ عرضه 180 كيلومتراً ليست نادرة. وأبحرت "شاندونغ" سابقاً عبر المضيق في ديسمبر 2020، غداة مرور سفينة حربية أميركية.

وعبرت حاملة الطائرات نفسها المضيق في ديسمبر 2019، قبل أسابيع قليلة من الانتخابات في تايوان.

وقدمت واشنطن دعمها لتايبيه تحت إدارة الرئيس جو بايدن، إذ وافقت على صفقتي أسلحة على الأقل للجزيرة لتعزيز أنظمتها للدفاع الجوي والصاروخي. وتعتبر بكين أن هذا الدعم "يضر بشكل خطير" بالعلاقات بين الولايات المتحدة والصين.

وعززت الصين بشكل كبير قوتها العسكرية في السنوات الأخيرة، وقد سجل 969 اختراقاً لطائرات حربية صينية في منطقة الدفاع الجوي التايوانية عام 2020، أي أكثر من ضعف الاختراقات التي سجلت عام 2016 وعددها 380.

ومنذ الغزو الروسي لأوكرانيا، دخلت تايوان في حالة تأهب أكبر خوفاً من احتمال أن تحاول الصين استغلال هذا الوضع العالمي للإقدام على تحرك في الجزيرة، رغم أن الحكومة التايوانية لم تعلن عن مناورات صينية غير عادية.

ولطمأنة تايبيه أبحرت سفينة حربية أميركية بعد يومين من الغزو الروسي لأوكرانيا، في مضيق تايوان في إطار ما وصفه الجيش الأميركي "نشاطاً اعتيادياً" لكن الصين اعتبرته "عملاً استفزازياً".

وتصف بكين تايوان بأنها أكثر القضايا حساسية وأهمية في علاقاتها مع واشنطن. ومثل معظم الدول، ليس للولايات المتحدة تمثيل دبلوماسي مع تايوان، لكنها أكبر داعم دولي ومورد سلاح لها.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.