"المركزي" الأوروبي: أزمة كورونا أصابت الاقتصاد بـ"ضعف مستدام"    
العودة العودة
شارك القصة

"المركزي" الأوروبي: أزمة كورونا أصابت الاقتصاد بـ"ضعف مستدام"    

مقر البنك المركزي الأوروبي الرئيسي في فرانكفورت - REUTERS

شارك القصة
باريس -

استبعد كبير الخبراء الاقتصاديين في المصرف المركزي الأوروبي فيليب لاين عودة إجمالي الناتج المحلي الأوروبي إلى مستويات العام 2019 قبل خريف العام 2022، معتبراً أن مؤشرات التعافي لن تظهر في الأسابيع المقبلة.

وصرّح الخبير الاقتصادي الإيرلندي في مقابلة مع صحيفة "ليزيكو" الفرنسية، أن "ما نراقبه عن كثب هو تفشي الفيروس الذي يقيّد بشكل حتمي سلوك المستهلكين أكثر مما تفعل تدابير العزل"، مشدداً على أهمية "معرفة كم سيطول هذا الأمر".

وتابع: "ما يبدو مؤكداً في المقابل، هو أن الأسابيع الأخيرة من العام 2020 لن تشهد تحسناً".

وقال لاين: "طالما أن اللقاح لم يوزّع على نطاق واسع، سنبقى في فترة ضبابية. اللقاح يمنح آفاقاً لنهاية العام المقبل وللعام 2022، وليس للأشهر الستة المقبلة".

وأضاف الخبير الاقتصادي، أن "إجمالي الناتج المحلي لن يعود إلى مستويات العام 2019 قبل خريف العام 2022. التأثيرات ستكون طويلة الأمد، مثلاً على صعيد الثقة والادّخار والعودة إلى العمل. على الرغم من اللقاح ستكون هناك خسائر مستدامة. الاقتصاد الأوروبي سيخرج من هذه الأزمة بضعف مستدام".

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.