Open toolbar

مبنى الكونجرس الأميركي في واشنطن - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

أثارت سلسلة من الحوادث الأمنية الخطيرة قلق أعضاء بالكونجرس الأميركي، ودفعت مسؤولي الأمن في الكابيتول إلى اتخاذ تدابير هامة لتعزيز أمن المشرعين، بحسب تقرير لموقع "أكسيوس" الأميركي.

وأشار الموقع إلى تزايد التهديدات ضد المشرعين في الولايات المتحدة بشكل كبير خلال السنوات الماضية، ولا يزال الكثير منهم يشعر بصدمة بعد الهجوم على مبنى الكابيتول في 6 يناير 2021.

وكان المسؤول الأمني في مجلس النواب الجنرال ويليام ووكر أعلن، الأربعاء، عن خطط لتغطية تكاليف التعزيزات الأمنية لمنازل الأعضاء، ويشمل ذلك 10 آلاف دولار تكاليف المعدات والتركيب، و150 دولاراً شهرياً للمراقبة والصيانة.

جاء هذا التطور بعد أسابيع فقط من القبض على رجل مسلح بمسدس بتهمة تهديد النائبة الديمقراطية من ولاية واشنطن براميلا جايابال خارج منزلها.

وفي وقت أقرب، تعرّض النائب الجمهوري من نيويورك لي زيلدين، الذي رشح نفسه لمنصب حاكم نيويورك، لهجوم من قبل رجل يحمل أداة حادة خلال إحدى فعاليات حملته.

"حالة تأهب قصوى"

ونقل "أكسيوس" عن النائب الديمقراطي عن ولاية أوهايو تيم رايان، الذي يرأس اللجنة الفرعية للاعتمادات التي تشرف على شرطة الكابيتول، قوله إنّ "الجميع في حالة تأهب قصوى" في أعقاب هذه الحوادث.

وأضاف أن "التهديدات حقيقية، والزيادات غير معقولة. علينا أن نفعل كل ما في وسعنا لمحاولة التأكد من سلامة الناس. يوجد الكثير من الأشخاص الخطرين في الخارج".

وأشار رايان إلى أن شرطة الكابيتول، والمسؤول الأمني يقومان بما يلزم للحفاظ على سلامة الأعضاء "حتى الآن"، مضيفاً: "لدينا الكثير لنفعله".

وقال متحدث باسم شرطة الكابيتول للموقع إنهم "لا يستطيعون مناقشة ما قد نفعله أو لا نفعله لحماية الأعضاء".

على الجانب الآخر، قالت النائبة جايابال لموقع "أكسيوس"، إنها لا تعتقد أن مسؤولي الأمن يفعلون ما يكفي، مضيفة: "أعتقد أننا بحاجة إلى المزيد. وكما تعلمون، تعلمت الكثير من خلال مواجهة هذه المشكلات بنفسي".

واعتبرت أن توفير مخصصات للمسؤول الأمني، يمثل "خطوة جيدة"، لكن هذا الأمر يتطلب أن يكون هناك "مخزون مالي عندما يكون لدينا تهديد خطير في أماكن إقامتنا".

وبعد تهديدها خارج منزلها، قالت إنها، تلقت تقييماً أوصى بما يتراوح بين 50 و 60 ألف دولار لإجراء تعزيزات أمنية.

بالإضافة إلى ذلك، أشارت إلى أنه يتعين على مسؤولي الأمن المساعدة في حذف عناوين الأعضاء من الإنترنت، وتحسين تواصلهم مع مكاتب الأعضاء.

إصلاحات جوهرية

وطالبت النائبة الديمقراطية من نيويورك ألكساندريا أوكاسيو كورتيز، التي تلقت الكثير من التهديدات بالقتل، بإجراء إصلاحات جوهرية على إجراءات سلامة الأعضاء.

وقالت للموقع: "إذا كنت عضواً في لجنة معينة، وإذا كان لديك لقب (قيادة) معين، فإن سلامتك يجري تأمينها بالفعل. لكننا لدينا بشكل متزايد... أعضاء عاديون، ليس أنا فقط، بل العديد من الآخرين، الذين يتعرضون لتهديدات متزايدة"، لافتة إلى ضرورة إجراء "تقييم لظروف التهديد الفعلي لكل فرد على حدة".

وقال النائب الجمهوري من إلينوي رودني ديفيس، العضو البارز في لجنة إدارة مجلس النواب، إنّ "النائب زيلدين كاد يتعرض للطعن، كان ينبغي على الفور أن تذهب فرقة من شُرطة الكونجرس إلى نيويورك لحمايته".

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.