Open toolbar
فرنسا: محادثات فيينا تتقدم لكن الوقت ينفد
العودة العودة

فرنسا: محادثات فيينا تتقدم لكن الوقت ينفد

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال مؤتمر صحافي - 20 سبتمبر 2021 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي/ باريس -

أكد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان، الجمعة، حدوث "تقدم" في محادثات فيينا النووية مع إيران، معرباً عن قناعته بـ"إمكانية التوصل إلى اتفاق"، لكنه أبدى مخاوف من "نفاد الوقت".

وأضاف لودريان خلال لقاء مع تلفزيون "بي إف إم" وإذاعة "أر إم سي": "نحن نسير بشكل إيجابي خلال الأيام القليلة الماضية"، معتبراً أن "الوقت جوهري". 

وشدد وزير الخارجية الفرنسي على أنه "إذا لم نتوصل إلى اتفاق وبشكل سريع فلن يكون هناك شيء للتفاوض".

ودخلت الجولة الثامنة من المفاوضات النووية بين إيران ومجموعة (1+4) بريطانيا ألمانيا فرنسا الصين روسيا، إضافة إلى الولايات المتحدة، يومها الثامن في فيينا وسط أنباء عن قرب توصل الوفود المشاركة إلى اتفاق نهائي، بحسب وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا".

ولفت مسؤول أوروبي طلب عدم ذكر اسمه لوكالة "إرنا"، إلى أن "المحادثات تتقدم نحو الأمام"، مؤكداً أنه "لم يحصل تقدم مهم يحصل لكن أجواء الحوار إيجابية والوفود المشاركة تبذل أقصى الجهود للتوصل إلى اتفاق نهائي".

من جهته، قال كبير المفاوضين الصينيين وانج كوان إن "المفاوضات تمضي إلى الأمام وتتواصل"، في حين أوضح المبعوث الروسي إلى فيينا ميخائيل أوليانوف أنه "بالإمكان التوصل لاتفاق نهائي حتى مطلع فبراير المقبل لإحياء الاتفاق النووي"، مؤكداً أن "جميع الأطراف تقر بأن المحادثات تخطو الى الأمام".

يأتي ذلك بعد أيام من تحذير الولايات المتحدة، الثلاثاء الماضي، من "نفاد الوقت" أمام محادثات فيينا، مشيرة إلى أن المحادثات لم تحرز سوى "تقدم متواضع"، وأن واشنطن تأمل في البناء على هذا التقدم خلال الأسبوع الجاري.

وتستمر محادثات فيينا عبر لقاءات في مستويات وأشكال مختلفة على صعيد رؤساء الوفود المشاركة، لمناقشة مسوَّدة قدمت خلال المفاوضات.

وكشفت مصادر مطلعة لـ"الشرق" أن المسودة تتكون من أكثر من 150 صفحة في هذه الجولة بعد أن كانت قرابة 120 ورقة في نهاية الجولة السادسة في شهر يونيو من العام الماضي، قبل أنْ يتسلَّم المحافظ إبراهيم رئيسي الرئاسة في إيران ويتغير الوفد المفاوض.

وتمثل هذه المسوّدة 4 مجالات، هي رفع العقوبات، والامتثال النووي، والتحقق، والضمانات، ولا تزال تحمل أسئلة عالقة بحاجة إلى أجوبة كما تشير بعض الوفود المشاركة.

ووفقاً لتصريحات الوفود، تتركز أجندة هذه الجولة حول ملف العقوبات التي فرضتها واشنطن على طهران، مع بحث قضايا التحقق من رفع العقوبات، وشرح المؤشرات والمعايير التي سيتم من خلالها تقديم ضمانات بعدم فرض عقوبات أخرى، فضلاً عن إظهار الالتزام الإيراني حول البرنامج النووي.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.