Open toolbar

جانب من القصف الإسرائيلي على مبنى في مدينة غزة- 6 أغسطس 2020 - AFP

شارك القصة
Resize text
دبي-

قالت وسائل إعلام إسرائيلية، الثلاثاء، إنَّ مسؤوليين أمنيين اعترفوا بقتل 5 أطفال فلسطينيين في غارة شنها الجيش الإسرائيلي على منطقة جباليا بقطاع غزة، في آخر أيام الهجوم الإسرائيلي الأخير على القطاع.

ونقلت صحفية "هآرتس" اعتراف مسؤولين اسرائيليين بأنَّ "الأطفال الخمسة في جباليا قُتلوا في غارة إسرائيلية وليس بقذيفة صاروخية أطلقتها حركة الجهاد الإسلامي".

وأفادت الصحيفة أن الأطفال قتلوا بغارة إسرائيلية استهدفت موقعاً قرب مقبرة الفالوجة الواقعة شرقي جباليا قبل ساعات من سريان وقف إطلاق النار بين إسرائيل والحركة.

ووفقاً لتحقيق الجيش، لم يرصد حينها إطلاق قذائف صاروخية من جانب حركة "الجهاد" قبل الغارة، في حين أظهرت معطيات سلاح الجو الإسرائيلي أنه هاجم أهدافاً في الموقع بالتزامن مع سقوط الأطفال الخمسة.

وأشار التقرير إلى أن الجيش الإسرائيلي اعتقد في البداية أن الأطفال قُتلوا جراء صاروخ طائش أطلقته "الجهاد"، لكن التحقيق وجد أنه لم يتم إطلاق صواريخ من المنطقة في ذلك الوقت، وأنَّ مقاتلات إسرائيلية نفذت هجوماً هناك.

تحقيق إسرائيلي

وبحسب صحيفة "تايمز أوف إٍسرائيل"، أودت الضربة الإسرائيلية بحياة 5 أطفال فلسطينيين، هم: جميل الدين نجم (3 سنوات)، وجميل ايهاب نجم (13 عاماً)، نظمي قرش (15 عاماً)، ومحمد وحامد نجم (كلاهما 16 عاماً).

ورداً على تقرير الثلاثاء في صحيفة "هآرتس"، قال الجيش الإسرائيلي إنه "هاجم أهدافاً عسكرية تابعة لحركة الجهاد في قطاع غزة. كجزء من نشاطه، بذل الجيش الإسرائيلي كل الجهود المعقولة لتقليل أي ضرر يلحق بالمدنيين وممتلكاتهم".

وأضاف: "الجيش الإسرائيلي يفحص ويحقق في أفعاله خلال (عملية مطلع الفجر) ونتائجها، ويجري التحقيق في ملابسات الحادث".

وأعلنت وزارة الصحة في غزة الأسبوع الماضي أن عدد الضحايا في الهجوم الإسرائيلي الأخير على القطاع ارتفع إلى 48 بعد وفاة رجل وفتاة في الحادية عشرة من العمر، متأثرين بجروح أصيبا بها خلال القصف الإسرائيلي.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.