خلل عالمي يضرب شبكة الإنترنت.. وعودة بعض المواقع للعمل تدريجياً
العودة العودة

خلل عالمي يضرب شبكة الإنترنت.. وعودة بعض المواقع للعمل تدريجياً

أيقونة القفل على متصفح للإنترنت - Reuters

شارك القصة
Resize text
دبي -

توقفت خدمات عدد من المواقع على الإنترنت في مختلف دول العالم، الثلاثاء، من ضمنها مواقع تابعة لوسائل إعلام دولية كبرى، ومنصات للتواصل الاجتماعي، بسبب عطل في شركة لخدمات الحوسبة السحابية.

وقالت شركة "فاستلي" الأميركية لخدمات الحوسبة السحابية، إنها تتعامل مع مشاكل في شبكتها الخاصة بتوصيل المحتوى (CDN)، فيما أشارت وكالة أسوشيتد برس الأميركية إلى أن الخلل الذي أصاب مواقع على الإنترنت حول العالم سببه فيما يبدو خلل في شركة "فاستلي" الأميركية.

وأعلنت الشركة لاحقاً في بيان أنها انتهت من إصلاح العطل الفني في شبكة توصيل المحتوى بعد مرور نحو ساعة على إعلان العطب، مشيرة إلى أن المواقع العالمية ستعود للعمل تدريجياً.

وتعطل موقع "الشرق" أيضاً بسبب هذا الخلل، كما تعذر الوصول إلى معظم المواقع الحكومية البريطانية، وإلى صفحة البيت الأبيض قبل أن تعود إلى الخدمة، فضلاً عن مواقع وسائل الإعلام الكبرى، من قبيل "نيويورك تايمز"، و"سي إن إن"، و"لوموند".

كما أبلغ موقع "داون ديتكتور"، المتخصص بمراقبة تعطل مواقع الإنترنت، عن حدوث طفرات في المشكلات التي أبلغ عنها المستخدمون عند محاولتهم الوصول إلى مواقع عالمية، مثل "أمازون"، و"سبوتيفاي"، و"تويتش".

وذكر قرابة 21 ألفاً من مستخدمي منصة "ريديت" للتواصل الاجتماعي أنهم واجهوا مشكلات، بينما أبلغ أكثر من ألفي مستخدم بحدوث مشكلات في موقع "أمازون"، حسبما ذكر موقع "داون ديتكتور".

اعتماد على "فاستلي"

وذكرت وكالة "بلومبرغ" أن ما حدث يوضح اعتماد المواقع الأكثر شيوعاً  على عدد قليل من شركات التكنولوجيا الكبيرة لمساعدتها في توزيع المحتوى، واستضافة المستخدمين.

وتعد "فاستلي" إحدى الشركات القليلة الرائدة في تقديم خدمة استضافة المواقع، والتطبيقات التي تستخدمها المؤسسات الكبيرة لتوصيل المحتوى إلى ملايين المستخدمين في وقت واحد.

وبدلاً من استضافة جميع محتويات المواقع على مجموعة واحدة من الخوادم في مكان واحد، تضع شركة "فاستلي" البنية التحتية السحابية في عشرات المواقع، للسماح للأشخاص بالتنزيل من الخوادم الأقرب إليهم.

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.