Open toolbar

الملياردير الأميركي إيلون ماسك خلال حفل "ميت جالا" عام 2022 في متحف متروبوليتان للفنون في نيويورك- 2 مايو 2022 - AFP

شارك القصة
Resize text
نيويورك-

أكد إيلون ماسك في وثيقة قدمها في البورصة الاثنين، أن تويتر "تقاوم بشكل نشط" طلباته للحصول على معلومات حول بوتات الإنترنت والبريد العشوائي، وهو ما يراه انتهاكاً واضحاً لالتزامات الشبكة الاجتماعية بموجب عرض الاستحواذ.

وجاء في رسالة موجهة إلى المسؤول القانوني في تويتر ونشرها موقع هيئة الأوراق المالية الأميركية "يحتفظ ماسك بجميع الحقوق، بما في ذلك حقه في عدم إتمام الصفقة وحقه في إنهاء اتفاقية الاندماج".

وكانت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأميركية كشفت أواخر الشهر الماضي، أنها طلبت من إيلون ماسك تقديم إيضاحات حول أسباب تأخره في الإبلاغ عن شرائه ملايين الأسهم في تويتر، في أحدث الأسئلة المتعلقة بمحاولته المضطربة لشراء المنصة.

وأصبح ماسك مساهماً رئيسياً في تويتر بعد شرائه 73.5 مليون سهم أوائل أبريل الماضي، وبعد نحو أسبوعين تقدم بعرض للاستحواذ على المنصة.

وتبع ذلك توقيعه صفقة بقيمة 44 مليار دولار لشراء الشركة التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقراً، لكنه ومنذ ذلك الحين أعطى إشارات متضاربة حول مدى التزامه بهذه الصفقة.

ودفع سلوك ماسك بمنظمات أميركية غير حكومية تعنى بحقوق الإنسان إلى توحيد جهودها سعياً إلى الحؤول دون شراء الملياردير تويتر، خشية أن يسمح بنشر محتويات تحضّ على الكراهية والعنف على المنصة.

حملات في وجه الاستحواذ

يُذكر أن صفقة الاستحواذ لا يهددها فقط عدم رضا "ماسك" عن معلومات تويتر بشأن الحسابات المزيفة، بل إن هناك حملات تنظمها منظمات أميركية غير حكومية معنية بحقوق الإنسان للحيلولة دون إتمام الصفقة.

وقالت المديرة التنفيذية لجمعية "أكاونتبل تيك" نيكول جيل، الجمعة، في بيان: "إذا لم نمنع هذه العملية، فسوف يوفر (ماسك) منبراً للغوغائيين والمتطرفين، الذين (...) يحرضون على الكراهية والعنف والمضايقة"، على حد تعبيرها.

وتسعى هذه الجمعية التي تنظّم حملات لمحاسبة الشركات الرقمية الكبيرة، إلى الضغط، بالتعاون مع نحو 12 جمعية أخرى، على السلطات والمساهمين والمعلنين.

اقرأ أيضاً:

Google News تابعوا أخبار الشرق عبر Google News

نستخدم في موقعنا ملف تعريف الارتباط (كوكيز)، لعدة أسباب، منها تقديم ما يهمك من مواضيع، وكذلك تأمين سلامة الموقع والأمان فيه، منحكم تجربة قريبة على ما اعدتم عليه في مواقع التواصل الاجتماعي، وكذلك تحليل طريقة استخدام موقعنا من قبل المستخدمين والقراء.